تامر حسنى لـــ ” النهار “: قدومي إلى الجزائر هو حلم، ولم أتوقع أن تكون لي جمهور فيها “

تامر حسنى لـــ ” النهار  “:  قدومي إلى الجزائر هو حلم، ولم أتوقع أن تكون لي جمهور فيها “

حل مطرب الشباب العربي “تامر حسنى ” بالجزائر ، و قبيل ساعات قليل من دخوله لقاعات المؤتمر الصحفي الذي عقده في فندق الشيراطون ، التقت النهار مع المطرب المصري تامر حسنى ،وكان معه هذا الحوار الذي إجابة فيها عن كل الأسئلة بدون تحفظ و بلباقة الفنان المتواضع ، كشف عن خلفيات مشكلته الإعلام المصري ، و تتمنى أن يجمعه ديو مع مطرب جزائري .

 النهار: كيف جاءت فكرة قدومك إلى الجزائر ؟    
 تامر حسنى: أولا أرحب  بالجمهور الجزائري  الذي  رحب بي  نزولي  إلى مطار ، في الحقيقة لم تكن فكرة  ، لقد كنا أنا و صديقي ” تامر الأبيض ” في قاعة الرياضة ،كنا نمارس   بعض التمارين الرياضية   فقال لي تامر لماذا لا تحيي حفلا في الجزائر  ، فقلت على الفور و لما لا  ، بعدها تلقيت مكالمة هاتفية  من  منظم حفلات بالجزائر  وأول ما عرض  عليا  الغناء  على  ارض  الجزائر وافقت على الفور.
 النهار :  بعد الاستقبال الذي حضيت به أول أمس  في مطار  الجزائر الدولي   هل كنت تتوقع أن يكون لك جمهور بالجزائر ؟

تامر حسنى :  فعلا ، كان قدومي إلى الجزائر هو بمثابة  الحلم  ، و أول  ما نزلت المطار لم أكن أتوقع أن يكون لي نفس الحفاوة  الاستقبال  و لم انك أتوقع  أن يكون لي  جمهور بالجزائر ، و فعلا تفاجاة  كثيرا و اعتقد أن كنت فرحان كثيرا بقدومي للجزائر  و أنا فعلا  فرحان من كل قلبي  أنني  متواجد اليوم بينكم  ،  و ما فاجانى أكثر  هو اننى عندما جئت للجزائر   هو  تواجد الجماهير و ترديدهم لمعظم الأغاني   و كأنهم  كانوا معي في  كل حفلاتي ، فانا سعيد جدا بيهم  .

 النهار :  بما انك تحيي  سهرة الغد  حفلا فنيا  ساهرا هل لنا أن  نعرف  البرنامج الذي سيتقدمه و هل ستغني أغنية  جزائري ؟

  تامر حسنى  :  فعلا أول   مرة أقوم  بالغناء على  مسرح جزائري   و  طبعا ستكون الأغاني  لايف حيث  ساغني   و طبعا سأختار أفضل ما غنية و مستحيل أن اغني 60 الأغنية  التي غنيتها في مشواري  الفني   ،  و هناك برنامج خاص  باني ساغني   أغنية  للجزائر و هناك مفاجأة  على المسرح أننا عملنا فرقة  الإضاءة و الصوت بأجهزة  جد   عالية  و قد جلبنا أجهزة باهضة الثمن لكي  يبكون مسرح القاعة البيضاوية  ملئ  بالمفاجآت .
 النهار: ما حقيقة ما تقول الصحافة بأنك  على خلاف مع  عمرو دياب و محمد منير ؟
  تامر حسنى  : محمد منيرو عمروا دياب  هما بمثابة القدوة والمثل الأعلى  ، هما مطربين كبار سبقوني  للفن و كبير مهما كان ، وأنا
دائما اسمع  إشاعات من الصحف  المصرية  و أقراها مثلي مثلكم  في الجرائد  يوميا حتى اننى اسمع انه كل يوم   تزوجت بأربع نساء ، وللأسف لا اسمع غير الإشاعات  الهدامة  المحطمة    أنا قبل كل شي إنسان ، وأكد  أن هنا بعض الأطراف  لديها   صداقات في الأوساط  الصحفية هي التي تحرضهم  لتكتب مثل هذا الكلام .

النهار:  هل يعنى هذا أن لك أعداء في الوسط الفني،  مع انك صرحت لما احترق بيتك انه ليس لديك أعداء ؟

 تامر حسنى :  حقيقة لما احترق  بيتي ، الحمد لله كنت خارج المنزل  حيث  كنت أقوم بتصوير فيلم ، و الشي الذي  حصل فعلا بعد التحقيقات التي قامت   بها الشرطة و بيان الطبيب الشرعي أن الحريق  بفعل فاعل  و فلم يكن  مجرد  حادث  عابر وكان مقصودا  تصورو حتى الجواز  السفر الخاص  بي احترق   .
 النهار: ما حقيقة تعرضك لمشاكل كثيرة، أوردت وسائل الإعلام المصرية انك دخلت السجن ؟
 
 تامر حسنى  :  أنا لم ادخل السجن، كما  روج له الإعلام  المصرية  ،  و لكن  ما حدث أن  ضابط في الجيش رفع  ضدي  دعوة قضائية مفادها ،   انه تلقى رشوة   مني مقابل  إعطائي  الإعفاء من الخدمة العسكرية  كان كذبا  بدليل  تحليلات الطب  الشرعي  التي كانت تقول  أن هذا الخط ليس لتامر حسنى  بل للشخص آخر ، هل يعقل أن افعل هذا ، المعروف في مصر انه كل من يبلغ سن  الثلاثين   يكون  بموجب القانون معفى من الخدمة العسكرية،وأول ما طرح المشكل  كان عمري آنذاك  تقريبا  29  سنة و بعد كم شهر أكون ضمن المعفيين  بحسب القانون هل يعقل أن افعل هذا كان الأولى بي أن اصبر و أتحصل عليه بكل  سهولة .
  النهار: الكل يتساءل عن حقيقة علاقتك؟ و هل جمعك مع خالد عمرو
 عمل مشترك ؟
  تامر حسنى: أنا لست داعية ، أنا فنان ولم أسجل معه شريط  ديني  ولكن كفنان شاركت بصوتي  مع عمرو خالد في شريطه ، التقيت   عمرو خالد ،وعرض عليا فكرة جديدة لم يسبق وان  اشتغلت عليا    وشاركت  بصوتي في  توعية الشباب، خاصة كما قال عمرو  خالد أتمتع بشعبية كبيرة في أوساط الشباب ، فقال لي لما لا تشارك في خدمة اجتماعية فوافقت،فعندما اغني عن الأم  فإنني  أشارك في توعية الشباب  بالإحسان  إلي الأم  ، وأنا فنان و حساس  اتجاه هذه المواضيع، و مرت عليا تجربة صعبة في حياتي الخاصة ، لقد عشت  الحرمان   من والدي   الذي كان يسافر  كثيرا، ولم أتمكن من رؤيته منذ أن  كان عمري سبع سنوات ،لأنه كان يعمل خارج مصر.
النهار: هل صحيح أن عمرو خالد ساعدك كثيرا في تخطى حالتك النفسية ؟
  تامر حسنى  : هوموضوع حساس قليلا ،اعتقد أن أي إنسان يمكنه أن  يتعرض إلى ما تعرضت إليه، و أريد أن أقول أن وقت المحنة  ألجا إلى  الله و بفضل الله  فقط   تجاوزتها الحمد  لله  و الآن  أنا  بخير. .
  النهار : تامر حسنى يتمتع بشعبية كبيرة لدى الفتيات خاصة ، ما سر ذلك و ما  سر كذلك  نجاحاتك المتواصلة  ؟
  تامر حسنى : أولا النجاح  توفيق و فضل ربنا والحمد لله و أريد أن أقول أن تامر حسنى  يعمل بشكل  مكثف ،  نشتغل مع الفرقة الموسيقية   24  ساعة و نحاول  تقديم  جديد و  عمل جديد في كل مرة  و من تسجيل الأغاني إلى تصوير الفيديو كليب و كذلك الاشتغال  في السينما و هذا كله  بفضل  الله ،و الحمد لله على كل شي .

 النهار: بعد الجزائر أين هي ستكون وجهة تامر حسنى القادمة ؟

 تامر حسنى  :  حاليا  كما تعلمون اننى  احضر لفيلم  بعنوان “كابتن هيما “، أكون فيه عكس عمر يعنى شخصية  جادة ومسؤولة  أمام أخته  فيكون حنون معها و يكون بمثابة الأب،والأخ  والصديق بالنسبة لها  و تكون له علاقة حب مع مدرسة التي تفوقه في المستوى الاجتماعي  مما  يخلق أحداث كثيرة في  الفيلم لا أريد أن احرقها .


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة