تعتبر شواطئ “مسك الغنائم” قبلة المصطافين من شتى الجهات الغربية لسحر مناظرها:ممارسات طائشة تعفن جوهر السياحة وتسقط جماليات شواطئ مستغانم الساحلية

تعتبر شواطئ “مسك الغنائم” قبلة المصطافين من شتى الجهات الغربية لسحر مناظرها:ممارسات طائشة تعفن جوهر السياحة وتسقط جماليات شواطئ مستغانم الساحلية

فنادق وشاليهات ومحلات تستقطب أصحاب الأموال.. وأخرى تتحول ليلا إلى مراقص وملاهي

رغم تقلبات أحوال الطقس طوال الأسبوع المنقضي وانخفاض معدلات الحرارة وهبوب الرياح العاصفة والزوابع الرملية وتراكم السحب وأصوات الرعد، وكأن الفصل فصل خريف، إلا أن شواطئ ولاية “مسك الغنائم” (مستغانم) لم تتوقف بها حركة المصطافين من السياح والزائرين، بفضل ما تزخر به من مظاهر ومناظر طبيعية خلابة زادتها زرقة البحر رونقا وجمالا وجعلت منها قبلة للوافدين من الولايات الداخلية المجاورة، كمعسكر، سعيدة، تيارت وغليزان هروبا من لفحات الشمس، إلى جانب قوافل المهاجرين من المغتربين الذين يشدهم الشوق والحنين لأرض الوطن بغرض الاستجمام والاستمتاع.
تتخلل الشريط الساحلي لولاية مستغانم الممتد على طول 80 كلم مجموعة من الشواطئ المتميزة برمالها الذهبية واتساع نطاقاتها على غرار عين إبراهيم، الميناء الصغير، كلوفيس، حجاج، الصخرة، صلامندر، صابلات، ستيديا وسيدي منصور، اعتادت كلها على استقبال الآلاف من مرتاديها وزائريها خلال مواسم الحر والاصطياف، ويبقى في ذلك شاطئ صابلات أكثرها استقطابا بحكم جغرافيته، فهو لا يبعد عن مستغانم المدينة إلا بـ 5 كلم، ويتوفر بفعل برامج التنمية السياحية على هياكل ومنشآت مهمة ومعتبرة من فنادق وشاليهات ومحلات تجارية جعلت منه فعلا قطبا سياحيا بامتياز يستهوي فئة أصحاب الأموال خاصة نظرا لما يوفره من وسائل للراحة. وإن الحركة به لا تتوقف على مدار الساعة حيث يشهد إقبالا واسعا وديناميكية مستمرة.

شبان يطوقون الشواطئ ومواقف السيارات ويفرضون سلعهم وتسعيراتهم الاحتكارية

ولعل أهم ما يجلب الانتباه في وقوفنا على جل تلك الشواطئ هو ذلك التشابه والتماثل في ميكانيزمات وآليات الحركة والنشاط، سواء من قبل المستقبلين أو من لدن الزائرين، وكأنها طقوس وشعائر دينية متفق عليها، لكن ما هي إلا حزمة من السلوكات والتصرفات المستوردة كغيرها من المواد الواسعة الاستهلاك تشوبها الشوائب وتطفو عليها المساوئ والعيوب وتمقتها الأخلاق وترفضها الضوابط الاقتصادية والقواعد التجارية ومبادئ الاستثمار وحسن توظيف رؤوس الأموال، وهو ما جاء ذلك على لسان العديد ممن فتحنا النقاش معهم، فعلى سبيل المثال فإن أول محطة يصادفها الزائر عند بلوغه أي شاطئ من شواطئ مستغانم وفي المدخل موقف السيارات وقد طوقته مجموعة من الشبان ترغم سائقي السيارات على دفع مستحقات التوقف وهي في معظمها لا تقل تسعيرتها عن 60 دينارا، علما أن أمن السيارة ليس بالضرورة مضمونا، فالكثير من المركبات تكون عرضة للسطو والنهب والتكسير والسرقة…
بعد مشكل موقف السيارات، وقبل أن تدخل أقدام أي زائر مياه البحر وتستمع الأعين بحراك الأمواج وزبادها وبياضها، يأتي الوقوع بين أيدي مجموعات أخرى يحمل بعض عناصرها العصي والهراوات تتحكم في الرمال وتحتكر أشعة الشمس وترغم الكل على كراء شمسية (براصول) بتسعيرة لا تقل عن 400 دينار وإلا فلا مناص عن ذلك، لأن الشاطئ برمته مقسم إلى قطع ومساحات محددة، وكأني بها خضعت لإجراءات وإصلاحات إعادة الهيكلة التي مست الأراضي الفلاحية والمؤسسات العمومية في نهاية عقد الثمانينيات.
لكن وعلى غير العادة، وحسب ما أشار إليه وذكره لنا بعض من هؤلاء أشباه المستثمرين ممن تقربت منهم “النهار” بشاطئ كلوفيس الذي لا يمكن وصف مدى جاذبية جماله من المحظوظين الذين استفادوا من إعادة الهيكلة أي كراء الشمسيات، فإن مداخيله هذا الموسم جد شحيحة، فطوال النصف الأول من شهر جويلية لم يتعد دخله 8 آلاف دينار، في حين فاق ذلك وفي نفس المدة الزمنية خلال موسم الاصطياف المنصرم 40 ألف دينار، وأرجع ذلك إلى سوء الأحوال الجوية وتقلبات الطقس خلال هذا الموسم.

سلوكات طائشة لشباب منحرف تخدش أصول الحشمة بأغلب الشواطئ.

وفي ذات السياق، فإن المثير للاشمئزاز هو المشاهد غير الأخلاقية والتصرفات المريبة من قبل الفئات الشبانية والقادمين من الأحياء الشعبية ذات الكثافة السكانية العالية والتي تعيش أوضاعا اجتماعية متأزمة وهي في الغالب من جحافل البطالين والمنحرفين المنحلين أخلاقيا والمدمنين على كل أنواع المخدرات والذين يعكرون صفو الزائرين من العائلات، خاصة التي تقصد البحر بغرض الراحة والاستجمام وفي رحاب الأمان، لكنها تصطدم بغير ذلك جراء التهديدات والاعتداءات والتحرشات والسلوكات الطائشة التي تخدش أصول الحشمة والحياء وذلك رغم الطوق الأمني والمجهودات الحثيثة التي ما فتئت تبذلها فرق الدرك الوطني التي تحرص على أداء مهامها على مدار الساعات والأيام. 
كما أوضحت لنا مصادر مطلعة أن الكثير من المحلات التجارية التي تقدم لزبائنها المشروبات والمثلجات والمرطبات والوجبات الغذائية نهارا سرعان ما تتحول أثناء الليل وفي غمرته إلى ملاهي ومراقص تقدم لزبائنها المشروبات الكحولية وترخص لهم سبل إتيان الرذيلة وجعلت من بعض المنشآت أوكارا لممارسة الفساد بكل أشكاله. وبفعل تلك الممارسات سقطت جماليات الطبيعة وتلوثت البيئة بالأوساخ وقارورات الخمر المبعثرة في كل مكان واتجاه وتدحرجت حكمة البحر وتعفّن جوهر السياحة بما تدره من منافع ومزايا وفوائد مادية وأخلاقية واسترشادية أمام غياب الوازع الأخلاقي، في الوقت الذي يحتم تظافر جهود الجميع الى جانب صرامة المسؤولين خاصة لترشيد القطاع ووضعه في الرواق الصحيح للحفاظ على مكانته وأهميته التي لا يعقل الاستهانة بها.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة