تعتدي على جارتها بعد ضبطها تتحدث إلى زوجها

تعتدي على جارتها بعد ضبطها تتحدث إلى زوجها

كثيرا ما تكون للغيرة الزوجية عواقب وخيمة، وفي أغلب الأحيان تجر صاحبها إلى أروقة المحاكم كما هو الحال في هذه القضية التي عالجها مجلس قضاء سعيدة، والتي توبع فيها زوجان بجنحة الضرب والجرح العمدي بسلاح أبيض، بعد أن برّأتهما المحكمة الإبتدائية، حيث تعود وقائع هذه القضية حسب تصريحات الضحية، إلى شهر فيفري من السنة الجارية، عندما كان جارها المتهم يقدم على مضايقتها ومعاكستها كل يوم أثناء ذهابها إلى مقر عملها حتى توصل إلى إرسال أحد شباب المنطقة، طالبا منها الإتصال به لتسوية وضعية عملها التي اتخذها كذريعة ليتمكن من الظفر بها، مما جعلها تغير مسار طريقها كلما رأته إلى حين يوم الواقعة، عندما كانت متجهة إلى بيتها بعد الإنتهاء من عملها لتلمحه من بعيد على متن سيارته السوداء، مما جعلها تغير طريقها وتتجه إلى مكان خال نوعا ما، أين لحق بها فاعتبرتها فرصة سانحة لتطلب منه الإبتعاد عن طريقها، فوقفت للتحدث معه حتى تفاجأت بضربة من الخلف على مستوى الرأس بواسطة قضيب حديدي ليغمى عليها، وبعد استفاقتها اكتشفت أن من قام بالإعتداء عليها هي زوجة المتهم، ولم تكتف بذلك، بل أشهرت في وجهها سكينا مهددة إياها به ووضعتها على متن السيارة وأجبرت زوجها على الإقلاع، أين تم رميها على حافة الطريق بالقرب من نزل الفرسان لتقتنيكلونديستانوتتجه إلى المستشفى، أين تقدمت بشكوى ضد المتهمين اللذين نفيا بشدة الأفعال المنسوبة إليهما، حيث أكدت الزوجة أنها من عائلة محافظة ومن المستحيل أن تقدم على فعل كهذا، ليؤجل المجلس الحكم إلى الأسبوع المقبل.


التعليقات (1)

  • هاني

    مذا ننتضر من ولاية تعيش السبعينيات من وقت احمد مدغري لم تصلها التنمية هجرها ابناوءه وتركوها لاصحاب الشكارة دون علم ولاية كلها ضحية العشرية السوداء والولات الاحياء الامواة

أخبار الجزائر

حديث الشبكة