تقاضي ابنتها بالتزوير واستعماله في بطاقة تعريفها

تابعت المدعوة س.ج

ابنتهاك.ع، البالغة من العمر 22 سنة أمس، أمام هيئة محكمة الحراش بتهمة التزوير واستعماله في بطاقة التعريف الوطنية. مثول المتهمة التي تنحدر من مدينة سعيدة أمام العدالة، جاء بناء على حكم الأمر بالقبض الذي صدر ضدها بتاريخ 25,10,2008 ، والقاضي بإدانته بـ 3 سنوات حبسا نافذا و 20 ألف دينار غرامة مالية نافذة، بعد الشكوى المقدمة من طرف والدتها لمصالح الأمن، على أساس إقدام ابنتها على فعل التزوير في بطاقة تعريفها الحاملة لصورة المتهمة وبيانات وهوية والدتها، المستخرجة من الدائرة الإدارية بباب الزوار عام 2007، مستندة المتهمة في ذلك على التصريح بالضياع لبطاقتها الأولى، الوقائع التي نفتها تماما المتهمة وأكدت أنها أمية لا تعرف القراءة ولا الكتابة، وبمجرد أنها اعتبرت في تلك الآونة قد أضاعت بطاقة تعريفها، توجهت إلى الدائرة بعد إيداعها ملفا كاملا لاستخراج بطاقة تعريف أخرى، مؤكدة أنها لم تكن تعلم أن البطاقة بحوزة أمها، وأمام تفنيد المتهمة للتهمة المنسوبة إليها، طالب ممثل الحق العام تأييد الحكم و القاضي بإدانتها بـ 3 سنوات حبسا نافذا، الدفاع من جهته ركز على الظروف المعيشية القاسية التي تعيشها المتهمة، على خلفية أنها عاملة نظافة ويتيمة الأب، زد على ذلك أنها تعاني من الجهل والأمية، ولم تقصد ارتكاب فعل التزوير، خاصة وأنها لم تتأكد من هويتها بعد تحصلها على بطاقة التعريف طالبا إفادتها بأقصى ظروف التخفيف، في انتظار الفصل في القضية إلى غاية الأسبوع القادم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة