ثلاثيني وشريكه مهددان بـ20 سنة سجنا نافذا بتهم تزوير أختام الدولة للنصب على المواطنين

ثلاثيني وشريكه مهددان بـ20 سنة سجنا نافذا بتهم تزوير أختام الدولة للنصب على المواطنين

عرضت محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء اليوم الأحد ،ملف قضية توبع فيها متهمين اثنين موقوفين، “ع. صلاح الدين” مخمحفوظ”.

ووجهت للمعنيين تهم تقليد اختام الدولة واستعمالها، التزوير واستعمال المزور في محررات إدارية.

القضية انطلقت في أعقاب تحريات أمنية  بناء على انابتين قضائتين صادرتين من محكمة الرويبة.

وقد  تبين بعد توقيف المتهم الأول” صلاح الدين” أن الأخير أنشأ دولة موازية، باستعماله اختام رسمية مقلدة، لاستغلالها في عمليات النصب.
وكان المتهم يحتفظ بهذه الأختام بمنزله الكائن بقلب العاصمة، قبل أن تعثر عليها مصالح الأمن خلال مداهمة للأماكن.

وقائع قضية الحال انطلقت بناء على انابتين قضائتين أصدرتها نيابة محكمة الرويبة،مؤرختين في 15 جويلية 2019 و4سبتمبر 2019.

وتم إرفاق الغنابتين مرفوقة بشكويين مودعتين أمام الشرطة القضائية لأمن الرويبة ،ضد “ع. صلاح الدين”.

وبتاريخ 29 فيفري 2020، في حدود منتصف النهار ،واستغلال الجانب الاستعلماتي، تم ايقاف المتهم “ع. صلاح” أمام مقر سكناه بشارع حسيبة بن بوعلي بالعاصمة.

وعليه تبين أن الموقوف كان محل أمر بالقبض في قضية شيك بدن رصيد بقيمة 1مليار و900 مليون سنتيم.

وعلى إثر تفتيش منزل المعني بعد اذن من النائب العام، عثرت ذات المصالح على 3 أختام دائرية، تتمثل في ختم خاص بوزارة المالية، وختم مديرية الضرائب بالرويبة.

كما مت العثور على ختم مفتشية الضرائب للحميز، وختم آخر باسم “أسامة بلاس” يخص شركة يقع مقرها بمنطقة خميس الخشنة بومرداس.

وتم العثور أيضا سجل تجاري، نسخ من سجلات تجارية بأسامي شركات مختلفة.

ويخص الختم شركة  “اوكوفي للدواجن”، فضلا عن وثائق عديدة بأسماء مختلفة، يحتمل استعمالها في عمليات النصب.
وعند مواجهة المتهم الموقوف “ع. صلاح الدين” ،أنكر علاقته بالمحجوزات المتواجدة بشقته.

وصرح أنها تخص شريكه احد الأشخاص الذي يمارس معه نشاط التجارة يدعى ح. محفوظ”.

غير أن هذا الأخير أنكر ما نسب إليه من تهم مصرحا أنه في خلاف مع المدعو” ع. صلاح الدين “،بسبب وقائع تتعلق برهن قطعة أرضية بمبلغ 40 مليار سنتيم.

وتبين في إطار التحريات أن ختم الضرائب المقلد تم استعماله في انشاء شركة “اوكوفي للدواجن “.

وفيما يخص الوثائق التي تخص أشخاص، فقد أكد الشهود أنها كلها صحيحة لكن لا يعلمون كيف وصلت إلى يد المتهم “ع. صلاح الدين “.
وتوصل المحققون إلى تورط شخصين آخرين وهما “ع. زكرياء” وهو طبيب أسنان شقيق المتهم الموقوف “ع. صلاح الدين” إلى جانب ه. عبد الله”.

غير انه ولعدم وجود قرائن متماسكة في حقهما استفادا من لا وجه المتابعة.
وخلال مواجهة المتهمين كل من” ع. صلاح الدين” و”خ. محفوظ” أمام محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء اليوم الأحد حاولا إنكار بعض الوقائع المنسوبة اليهما.
بحيث صرح المتهم صلاح الدين” أن علاقته بالمتهم الثاني الموقوف”خ. محفوظ ” تجارية بحتة منذ 2013.

وقال أنه  تعرف عليه عام 2011،في إطار الحصول على قرض لانجاز مشروع “لونساج”.

لتتوطد العلاقة بينهما ،فدخل معه في شراكة في شركته” اوكوفي للدواجن ” في بادئ الأمر، وشركات أخرى انضم إليها كمساهم، ومسير أيضا.
قبل أن يقع خلاف بينهما حول رهن القطعة الأرضية عام 2019، ليصرح من جهته المتهم الثاني “ح. محفوظ” أنه ليس له علاقة بالوثائق والاختام المحجوزة بمنزل “صلاح الدين”.

كما أن “صلاح الدين “اكتشف مع الوقت أنه شخص لعوب وغير سوي، فحاول وقف الشراكة معه، هذا بعدما مده يد العون في حياته المهنية قبل أن يرد له خيره “جميله” شرا.

وعلى ضوء ما ورد من معطيات التمس النائب العام توقيع عقوبة 20 سنة سجنا نافذا في حق كلا المتهمين محل المتابعة.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=986195

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة