جثمان الفنان التشكيلي عبد القادر هوامل سيوارى الثرى غدا بمقبرة العالية

سيوارى الثرى جثمان الفنان التشكيلي والمجاهد  عبد القادر هوامل ابن مدينة نقاوس بباتنة غدا الإثنين بمقبرة العالية بالجزائر العاصمة.

الفقيد الذي توفي يوم الأربعاء المنصرم بروما بإيطاليا عن عمر ناهز 82 سنة كان مجاهدا إبان الثورة  التحريرية.

وولد الفنان هوامل في 17 أوت 1936 بمدينة نقاوس بولاية باتنة ليلتحق بصفوف  الثورة التحريرية وعمره لا يتجاوز 19 سنة.

ولع الفقيد  بالفنون التشكيلية جعله يستقر بعد الاستقلال بإيطاليا وعلى وجه الخصوص بمدينة  روما بعد أن استفاد من منحة دراسية.

و كان وزير الثقافة عز الدين ميهوبي بعث برسالة تعزية إلى أسرة الفنان الفقيد  أشاد فيها بخصاله و بموهبته.

حيث وصفه بأنه “شخصية فنية موهوبة و مميزة بدأ الكفاح في سن مبكرة في صفوف جبهة التحرير الوطني ضد الاستعمار الفرنسي”.

مضيفا بأنه “كان له تأثير على الفن التشكيلي بالجزائر و العالم العربي و الأوروبي.”

جدير بالذكر أن المرحوم كان من الرعيل الأول للتشكيليين الجزائريين .

وحاز في  مشواره الفني الحافل بالإنجازات على العديد من الجوائز منها الجائزة الأولى  سان فيتو رومانو في سنة 1962.

كما حاز على وسام الاستحقاق التي خصه به رئيس  الجمهورية في 8 جوان 2000 بمدينة وهران بمناسبة اليوم الوطني للفنان.