جلباب على شكل “سروال لوبيا” يغزو الشوارع

جلباب على شكل “سروال لوبيا” يغزو الشوارع

إنتشرت ظاهرة الجلباب العصري في وسط الشارع الجزائري فبعد ان كان رمزا للسترة تحول إلى لباس عصري بألوان فاتنة وجذابة.

وقال الشيخ علي عية إمام المسجد الكبير في اتصال هاتفي ” بالنهار اون لاين” ان “مانراه اليوم ليس بجلباب شرعي”.
واكد عية ان جلباب اليوم لا يعتبر شرعيا وانما تبرج ويتألف من قطعتين مختلفتي اللون على شكل سروال دزيري.
فنجد جلباب بالوردي والاخر بالبرتقلي وغيرها من الألوان التي تجلب الناظرين موضحا ان الاصل في الجلباب انه لا يجلب الانظار.
وأضاف علي عية امن معظم المتجلببات يلبسنها بألوان فاتنة وجذابة، وهذا يخالف الجلباب الشرعي لكونه نوع من أنواع الزينة.
كما يدخلن الى محلات الاكل السريع وياكلن البيتزا والسندويش وهذا يتنافى تماما مع الجلباب.
أما الاخصائية الاجتماعية امينة حريش ارجعت الظاهرة إلى الموضة

مؤكدة أنها غريبة عن المجتمعات العربية باعتبار ان الجلباب الإلتزام للمرأة المسلمة.
حيث اصبح يستعمل من طرف بعض الفتيات لاعجاب الرجل والجمع بين الفتاة المحافظة والعصرية في آن واحد
واضافت الاخصائية الاجتماعية، ان تفسير الظاهرة من الناحية النفسية هو الإهتمام بالمظهر الخارجي فقط.
موضحة ان الفتاة التي تلبس الجلباب يجب ان تكون مقتنعة تماما بانه لباس شرعي ما الجلباب المعاصر فهو موضة فقط لجلب انتباه الطرف الأخر.
أما من الناحية الاجتماعية فتعود الظاهرة إلى تنامي العنوسة في المجتمع الجزائري، ما جعل بعض الفتيات تبحثن بكل الطرق للفوز بزوج.


التعليقات (7)

  • عمار

    كلشي فسدوه في هاد الزمان، بصح مهما يكون خير من ماكاش

  • خالد روابح

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.
    والله إن ما يحدث لا يزيدنا إلا ثباتا و إيمانا بالله جل و علا.
    و كل هذا يدل على أن الجلباب الأصلي هو لباس التقوى للمرأة المسلمة.
    فاتقين الله يا بات الجزائر و خالفن إبليس و عدن إلى جادة الصواب.

  • rokaia

    et vous ne parler que des femmes pourquoi vous ne parler pas du maché (souk) et les vols wa tnoufik vous avez vu que les femmes

  • rchid

    سرول لوبيا ههههههه😆😆😆😆😆😆 شحل هدي مسمعتهش

  • ابو عماد

    الله امر بالستر دون تمييز الالوان و يبقى على المرأة تريد الآخرة ام الدنيا كما ان الفتاوى التي تجعل تعدد الزواج هو السنة يتماشى مع تلون النساء و تزركشهن و الا تعطلت السنة و اقتصر الرجل على واحدة او صفر لان الرجال صاروا ينجذبون للالوان و ليس للسلوك و الوعي و التربية حتى صرنا نرى االمتجلببة تجر طفلها الصغير من يده دون ان تعبأ به اين يضع قدمه و احيانا تجره ساقطا على ركبه او في بركة من الماء و هو يتمرغ كما يتمرغ ما اسدل من جلبابها في الاوحال و مياه الزيقو

  • kamel

    اتركوا الناس على الفطرة كما خلقهم الله احرارا ، ومن انتم حتى تقولون هذا حلال وهذا حرام .

  • Bih

    شكراقناةالنهار

أخبار الجزائر

حديث الشبكة