حاولوا البحث عن عمل فتورطوا في الإرهاب

  • التمس، أول أمس، ممثل الحق العام عقوبة ٠٢ سنة سجنا نافذا في حق المتهمين “م.خالد”، “م.مشري” و”ب.عز الدين”، بعد متابعتهم بجناية محاولة الإنخراط في جماعة إرهابية لتتم إحالتهم على محكمة الجنايات بمجلس قضاء البليدة للفصل في القضية.
  • تفاصيل الواقعة – حسب ما جاء في قرار الإحالة- جرت في ماي ٨٠٠٢، حين تم توقيف المتهمين الثلاث من قبل الجيش الشعبي الوطني بأعالي جبال مدينة الأربعاء على مستوى منطقة أولاد الحلو، أين كانت مصالح الجيش تقوم بعملية تمشيط للمنطقة، فلفت انتباههم وجود ثلاث أشخاص يحملون مصباحا يدويا ومتوجهين نحو الطريق الجبلي، وعند إيقافهم واستجوابهم، إعترفوا لمصالح الجيش بنيتهم في الإنخراط في الجماعات الإرهابية وليس لغرض الجهاد، وإنما لغرض جمع المال وتحسين وضعيتهم المالية والإجتماعية المزرية.
  • هذه الوقائع أنكرها المتهمون أمام محكمة الجنايات جملة وتفصيلا، بعد أن أكدوا لرئيسة الجلسة ولهيئة المحكمة عدم ضلوعهم بالجماعات الإرهابية، وبأنهم تعرفوا على بعضهم بمدينة البليدة، كونهم يبيتون معا في إحدى الحمامات المتواجدة هناك، مضيفين أنهم قدموا من مدنهم للبحث عن العمل وكسب الرزق، حيث أن المدعو “م.خالد” ينحدر من منطقة تيارت، أما المدعو “ب.عز الدين” جاء من مدينة تلمسان، في حين أن المدعو “م.مشري” قدم من مدينة مستغانم، مؤكدون على أنهم ليلة وقوع الجريمة اتفقوا على الذهاب إلى مدينة الأربعاء للبحث عن العمل، وأنه عند نزولهم من محطة نقل المسافرين واقترابهم من وسط المدينة، تم إلقاء القبض عليهم من قبل مصالح الأمن العسكري، واعترفوا بالوقائع الواردة في قرار الإحالة بعد تعرضهم للتعذيب.
  •  محامي الدفاع في هذه القضية، إعتبر أن التماسات النيابة مجحفة في ملف تكاد تنعدم فيه أدلة الإدانة، خاصة مع إصرار المتهمين الثلاث على براءة موكليه، ومطالبا هيئة المحكمة ببراءتهم من التهم المنسوبة إليهم، لتصدر محكمة الجنايات بعد المداولات القانونية الحكم ببراءة المتهمين “م مشري”، “ب.عز الدين” و”م.خالد” من جناية الإنخراط في جماعة إرهابية مسلحة.

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة