حريق مهول يثير الهلع بحي أولاد عائشة بالمنيعة … النيران تتلف 56 نخلة وسبعة بساتين

حريق مهول يثير الهلع بحي أولاد عائشة بالمنيعة … النيران تتلف 56 نخلة وسبعة بساتين

عرف حي أولاد عائشة ببلدية المنيعة اندلاع حريق مهول كاد أن يتسبب في كارثة حقيقية فالحريق الذي فاجأ ليلا سكان المنطقة تطور بسرعة بسبب قوة الرياح ليطال سبعة بساتين لمواطنين من الحي مخلفا وراءه إتلاف 56 نخلة وليمتد بعدها لفندق البستان، حيث احترقت أربعة أبواب لغرفتين مهجورتين تقعان في الناحية الشرقية بالإضافة إلى احتراق نخلتين وشجرة كاليتوس تقع في مساحة تابعة للفندق ولولا تدخل فرق الحماية المدنية من الوحدة الثانوية بالمنيعة مدعومة بشاحنة إطفاء من مطار المنيعة وأفراد الجيش الوطني الشعبي ومصالح البلدية والشرطة وشركة سونلغاز لأخذت الأحداث أبعادا خطيرة نظرا لضيق مسالك الحي مما أعاق كثيرا جهود الإطفاء. هذا ناهيك عن الرعب الذي تملك المواطنين وهم يشاهدون ألسنة النيران تنتقل بسرعة بين البساتين والمنازل. علما أن منطقة أولاد عائشة تتواجد بها عدة مرافق هامة مثل فندق البستان ودار الضيافة والمتحف البلدي وابتدائية محمد بضياف ومفتشيتي الضرائب والتعليم الأساسي ومركز التكوين المهني والتمهين رقم 01 إلى جانب مجمع سكني خاص بأفراد الشرطة. وعن الجهات التي تقف وراء الحادث  الذي لم يخلف ضحايا والرسالة الموجهة باستهداف حي بهذه الأهمية، علمت “النهار” أن الفعل قيد ضد مجهول ولا يستبعد أن يكون الفاعلون من القصر مع الإشارة أن المنطقة عرفت في السنوات المنصرمة حرائق لكنها ليست بمثل الحريق الأخير الذي أثار من جديد عدة تساؤلات بدأت تشغل الرأي العام في المنطقة والتي تتحدث عن الأسباب التي تقف ضد دعم الوحدة الثانوية للحماية المدنية الوحيدة بالعدد والعتاد فمن غير المنطقي أن تلبي الوحدة متطلبات مدينة بحجم المنيعة ذات مساحة شاسعة وتعداد سكاني يقارب 60 ألف نسمة فالوحدة التي يصل عدد أعوانها إلى 35 عونا مجهزين بشاحنتي إطفاء وسيارات قليلة للإسعاف لم تعرف تجديدا في تجهيزاتها التي بدأت تعاني من كثرة الاستخدام مما أثر سلبا على مردوديتها ووصولها إلى المناطق البعيدة في الوقت المناسب فمدينة عين صالح إلى الجنوب بعيدة بنحو 400 كلم ومدينة حاسي لفحل إلى الشمال بعيدة بنحو 160 كلم وهوما يجعل طلب النجدة منهما في الحالات الطارئة مستحيلا وقد تجلى الأمر في مصرع 07 من إطارات المعهد الوطني للأبحاث الزراعية بالعاصمة مؤخرا في النقطة الكيلومترية 90 جنوبا إثر انقلاب المركبة التي كانوا يستقلونها وفي انفجار شاحنة لنقل البنزين وتفحم راكبيها الاثنين تماما في النقطة الكيلومترية 65 شمالا حيث كان بالإمكان حسب الكثيرين تجنب الكارثتين وغيرهما لو كانت هناك فرق متنقلة وثابتة للحماية المدنية في عين المكان ومن الأمور التي تثير الاستغراب أن بلدية حاسي القارة البعيدة عن المنيعة بـ 05 كلم لايوجد بها ولو مكتب للحماية المدنية. كما أن فوهات الحرائق التي عادة ما تكون منتشرة عبرالطرق الرئيسية والفرعية وفي الممرات الضيقة والأحياء لتسهيل عملية التزود بالماء لإخماد الحرائق لا توجد في منطقة زاخرة بالمياه الباطنية ولعل غياب هذه الفوهات كان من بين العوامل التي حالت دون التحكم السريع في حريق أولاد عائشة الذي استمر قرابة الأربع ساعات أي من الساعة الحادية عشر ليلا وحتى الثالثة من صباح اليوم الموالي. كما أن إهمال المواطنين لبساتينهم والتي لسوء الحظ تتخلل النسيج العمراني وعدم تنقيتها من الحشائش وضيق ممرات الحي ساعدوا جميعهم في الحريق وفي ظل المعطيات السابقة أضحى العديد يحس بالتهميش الذي تعاني منه المنطقة ولو في أشياء أساسية لا يمكن الاستغناء عنها مقارنين حالة المنطقة بما تعرفه هياكل الولاية من تطور هام داعين لإحداث توازن في المرافق الخدماتية وإيلاء المنطقة ما تستحقه من الاهتمام ومراعاة البعد الجغرافي والموقع الاستراتيجي لها ومعتقدين أن كل الإشكاليات السابقة ستحل في حال ترقية الدائرة إلى ولاية منتدبة مما يجعل من تعزيز الإمكانيات واقعا ملموسا خدمة للمواطن البسيط وتحقيقا لمبدأ اللامركزية في التسيير واتخاذات القرارات وفق منظومة تشريعية متكاملة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة