خيارات مازار تقود “السنافر” إلى الإنفجار

مني شباب قسنطينة بتعثره الخامس على أرضية ميدانه أمام نادي بارادو، في مباراة سرق فيها زملاء الحارس ضيف نقطة بإعتبار أن المنافس كان

 

الأفضل والأحسن والأكثر صنعا للخطر طيلة أطوار اللقاء، فيما اكتفى رفقاء الغائب   الحاضر عمران بالركض ورمي الكرة في كل الإتجاهات، ومحاولة مخادعة الفريق المنافس بالكرات العشوائية، وهي طريقة لم تحقق أي فائدة للاعبين الذين وجدوا أمامهم منافسا قويا كان قادرا في العديد من المناسبات على التسجيل، لكنه لم يفلح في ذلك أمام تساهل مهاجميه وبطريقة محيرة في ضرب الكرة بإتجاه الشباك، الغيابات الكثيرة كان لها تأثيرها على مردود اللاعبين ويتعلق الأمر بالعناصر المبعدة التي تأكد الجميع أنه من سابع المستحيلات تعويضها بالعناصر المستقدمة مؤخرا التي أثبتت محدوديتها خاصة حوابت الذي أخرجه رد فعل الجمهور ورباطة الذي ظهر بمردود جد ضعيف، وتأكد الجميع ان نتيجة لقاء الجمعة الماضي لم تكن سوى ثمرة للقرارات والخيارات غير الصائبة التي يقوم بها رئيس الفريق التي ستودي بالفريق الى الإنفجار، حيث عوض جمع شمل لاعبيه وإعادة اللاعبين الموقوفين، فضل سياسية “فرق تسد” التي لم تجلب أي فائدة للفريق بل بالعكس ساهمت في ظهوره بمستوى متواضع، الأنصار الذين ثاروا في النهاية طالبوا رئيس الفريق صراحة بالإنسحاب من التسيير بإعتبار أنه لم يقدم شيئا للفريق منذ إقالة المدرب دانيال التي كانت نقطة إنعطاف نحو الأسوأ، اعقبتها سلسلة من الإستقالات غير البريئة التي كشفت أن الأمور داخل الفريق ليست على ما يرام تماما، وكشفت أن شكارة الأفكار التي قال أنها يملكها كانت فارغة..

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة