دبلوماسية.. أم رخص؟

دبلوماسية.. أم رخص؟

في الوقت الذي أقامت فيه ليبيا الدنيا ورفض القذافي أن يقعدها، بسبب احتجاز الشرطة السويسرية نجله حنيبعل، معتبرا الأمر إهانة لسيادة ليبيا، “يمرمد” البوليس الفرنسي دبلوماسيا جزائريا رفيع المستوى ويجرده من ملابسه وتمسح بجواز سفره الدبلوماسي أرضية مطار مرسيليا، ولم يكلف أي مسؤول نفسه عناء التعليق على ما يحدث، أو إصدار بيان من وزارة الخارجية. أما الطامة الكبرى فهي موقف السفير الجزائري بباريس، ميسوم سبيح، الذي لا يزال يستمتع بعطلته الصيفية بمدينة نيس الفرنسية!


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة