دروكدال أوفد إرهابيا مغربيا لكتيبة السنة بالغرب لإقناعها بمبايعته

أكدت مصادر مطلعة لـ “النهار”، أن المصالح الأمنية المختصة في مكافحة الإرهاب على مستوى العاصمة، نجحت خلال الأيام القليلة الماضية في رصد اتصالات بين عناصر المنطقة الثانية لتنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي” وعناصر ما يسمى بـ”كتيبة السنة” المتموقعة بالغرب الجزائري،

 حيث تنقل وفد من التنظيم إلى معاقل كتيبة السنة لمقابلة المدعونعيم، لبحث توحيد صفوف الإرهابيين من الجهتين، ولمناقشة وإقناع كتيبة السنة بمبايعة أبو مصعب عبد الودود. وأفاد إرهابيون تم توقيفهم، مؤخرا، أن هذا الوفد كان يقوده شخص من أصول مغربية متأثر بأفكار متطرفة، ويدعى في أوساط الإرهابيين بـعز الدين المروكيأوأبو صفاء الأندلسي، مشيرين إلى أنه يبلغ من العمر 43 سنة.كما أكد المصدر ذاته أن عمليات التحري التي قادها ضباط مختصون في مكافحة الإرهاب قد تمت بالتنسيق مع عدد من الأجهزة الأمنية في ولايات من بينها الأغواط وتلمسان وبومرداس، وأسفرت عن توقيف شخص يبلغ من العمر 33 سنة ينحدر من ولاية برج بوعريريج وإلقاء القبض على 3 عناصر أخرى تنتمي لسرية العاصمة، تتراوح أعمارهم بين 22 و33 سنة، ينحدرون من ضواحي شرق العاصمة وبصورة أدق من الدائرة الإدارية لباش جراح.وتأتي هذه العملية الاستباقية النوعية لمصالح الأمن في ظل الحصار وعمليات التمشيط الكبيرة التي تشنها قوات الأمن في عدد كبير من مناطق الوطن، خاصة معقل إمارة  “القاعدةوالمنطقة الثانية التابعة لها، على محور بومرداس، تيزي وزو والبويرة.

 ب.ياسين


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة