رئيس بلدية دالي براهيم يحمل مؤسستي نات كوم واسروت مسؤولية تدهور المحيط

رئيس بلدية دالي براهيم يحمل مؤسستي نات كوم واسروت مسؤولية تدهور المحيط

قال إن رفع النفايات والركام ليس من اختصاص البلدية

حمل رئيس المجلس الشعبي البلدي لدالي براهيم مسؤولية تدهور المحيط البيئي بالمنطقة إلى كلا من مؤسستي نات كوم واسروت، مصرحا أنهما تتهاونان في أداء مهمتهما، ومؤكدا أن هذه المشاكل ليست من اختصاص البلدية.
وأضاف السيد سدراتي خلال الندوة الصحفية التي عقدها، نهاية الأسبوع الماضي، خلال إشرافه على فتح خلية للإعلام والاتصال بمقر البلدية أن هذه الأخيرة  تتولى تجهيز بعض الأحياء وترميمها، أما عملية التنظيف ورفع الركام فتقوم بها المؤسستان المذكورتان كما ذكر ذات المسؤوول أن البلدية تعاني من عجز مالي حيث لا تتوفر على مداخيل تكفي لسد العجز الحاصل، وقد ذكر رئيس البلدية أن بلدية دالي ابراهيم تسعى إلى العمل مع المجتمع المدني، كما حث على ضرورة تجسيد مجلس المدينة بممثلي الأحياء وذلك لإعادة الثقة بين البلدية والمواطن، كما ستشرع البلدية في حملة تكوين واسعة يستفيد منها جميع العمال وفي جميع الاختصاصات لضمان سير الهيئة الإدارية وكذا تحسيس العمال بالمسؤولية وذلك بالتعاون مع أساتذة جامعيين.
وأضاف محدثونا أنه خلال 20 سنة مضت لم تستفد البلدية إلا من 40 سكنا اجتماعيا وزعت في العهدة السابقة، كما تأمل البلدية في الحصول لهذه السنة على 200 سكن اجتماعي وكذا 500 مسكن تساهمي للقضاء على البيوت القصديرية وتجسيد مشروع رئيس الجمهورية، حيث تحتوي البلدية على 90 حي قصديري، أما عن المشاريع الحالية فقد استفادت من مشروع واحد وهو مشروع إنشاء روضة، أما عن ميزانية البلدية فقد أفاد محدثنا أنها ضعيفة لقلة المحلات التجارية، وأضاف أن الرسوم لم تكن تدخل الميزانية منذ فترة طويلة حتى السنوات القليلة الماضية كتلك المتعلقة باللافتات الإشهارية وتتراوح الميزانية بين 20 إلى 22 مليار سنتيم، وقد تصل إلى 40 مليار سنتيم، وفي الأخير أبرز رئيس البلدية بعض المشاكل التي تعاني منها البلدية كمشكل المواقف أمام المدارس وكذا توفر البلدية على ثانوية واحدة وإكمالية واحدة مما يضطر بالتلاميذ إلى التوجه إلى البلديات المجاورة من أجل التمدرس مع انعدام محطة نقل المسافرين.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة