“سأكشف تفاصيل اتهامي بالدّعارة في مصر وأسراري مع شخصيات نافذة”

“سأكشف تفاصيل اتهامي بالدّعارة في مصر وأسراري مع شخصيات نافذة”

“لا توجدأي قضية ضدي في المحاكم المصرية ولطيفة العرفاوي وراء سجني”
لم تفوّت الفنانة فلة عبابسة، لدى حلولها ضيفة على برنامج “كلمة فصل” أول أمس على قناة “روتانا موسيقى” وفي بث مباشر، الفرصة لتوجيه أصابع الاتهام الصريح لغريمتها الفنانة التونسية لطيفة بضلوعها في قضية سجنها قبل 16 سنة، في قضية الدعارة الشهيرة التي دخلت على إثرها فلة سجن القناطر بالقاهرة.

  • المفارقة أن حديث فلة لقناة “روتانا”، جاء بعد أيام قليلة من تصريحات أدلت بها لطيفة في بيروت، على هامش حفل توقيع ألبومها الأخيرة في “الكام يوم اللي فاتو” عندما قالت بأن لا مشاكل بينها وبين فلة، وبأن وسائل الإعلام ضخّمت القضية، لترد فلة -التي بدت متأثرة- وتحدثت عن قضية سجنها التي تطرقت لها مقدمة البرنامج جومانا بوعيد، نافخة الروح مجددا في هذا الخلاف الذي طال أمده.
  • ورغم محاولة مقدمة البرنامج تلطيف الأجواء خوفا من أي زلّة لسان، قد تصدر من فلة، خاصة وأن الحوار كان على الهواء، إلا أن فلة قالتها صراحة: “لطيفة كانت تسكن معي في نفس العمارة التي رحلت منها إلى السجن، وهناك أشخاص كثيرون أكدوا لي أنها وراء دخولي السجن وترحيلي من مصر وأنا أؤكد أنني أنا من دخل السجن وليست هي”. وحين بادرت مقدمة البرنامج بسؤالها هل لديها اثباتات لهذا الاتهام؟ ردت فلة: “ليس لديّ أي مستند، ولكن كان عليها أن تواجهني وتدافع على نفسها، ثم أنا ممنوعة من دخول مصر حتى يومنا هذا، فمن أين لي أن أحصل على دليل براءتي وكشف المتورطين في إدخالي السجن”. وفجّرت فلة خبرا قد يقلب موازيين القضية، حين قالت إن محاميها الخاص قال لها إنه لا يوجد أصلا قضية في المحاكم المصرية خاصة بهذه الواقعة (واقعة اتهامها
  • بالدعارة) ومع ذلك تضيف فلة: “اسمي مازال موجودا حتى اليوم على لائحة الممنوعين من دخول مصر!”. من جهة أخرى، يذكر أن حلقة “كلمة فصل” شهدت صلح فلة مع الشاعر صفوح شغالة، بعد حرب كلامية وقضائية طويلة، كما كشفت فلة عن قرب نشر مذكراتها وأسرارها في كتاب خاص، ستأتي فيه على ذكر شخصيات بارزة مرت بحياتها، إلى جانب تخصيص جزء منه لملف قضية سجنها في مصر ضمن هذا الكتاب، الذي قالت إنه سيرى النور قريبا.
  • واعترفت فلة التي تأثرت كثيرا لدى سماعها خبر مقتل ابنة صديقتها ليلى غفران (هبة – ٣٢ عاما)، في ظروف غامضة أنها ظلمت كثيرا نفسها، حين استهترت وتكاسلت بعدم تسجيل بعض الأغاني التي كتبت لها خصيصا، قبل أن تذهب إلى غيرها من الفنانين والفنانات، مثل، “مشتاڤة إليك” التي أدتها نانسي عجرم “وارجع للشوق” التي غنتها إليسا.

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة