سعدان فضل مبدأ الأمان وأنهى “السوسيال” داخل المنتخب الوطني

سعدان فضل مبدأ الأمان وأنهى “السوسيال” داخل المنتخب الوطني

فضل الناخب الوطني

رابح سعدان، من خلال قراءة أولية لقائمة الـ22 التي أفرج عنها أول أمس تحسبا للقاء رواندا يوم 11 أكتوبر القادم برسم التصفيات المزدوجة المؤهلة لنهائيات كأسي العالم وإفريقيا 2010، أن هذا الأخير قد قرر الانتقال إلى القوة القصوى من خلال الإبقاء على العناصر القادرة أو بالأحرى المؤهلة لحمل القميص الوطني مع اقتراب تجسيد حلم المونديال بجنوب إفريقيا، وهذا من خلال تدعيم التعداد باللاعبين المحترفين ليشمل لأول مرة في تاريخ “الخضر” 15 محترفا، بعد استدعاء كل من صانع ألعاب نانت الفرنسي جمال عبدون وكذا وسط ميدان نادي بورتسموث حسان يبدة لأول مرة إلى المنتخب الوطني، وإقصاء 4 عناصر محلية من القائمة ويتعلق الأمر بكل من أشيو، عبد السلام، العيفاوي وكذا المدافع القبائلي مفتاح.     

وقد سبق للناخب الوطني “الشيخ” سعدان وأن أكد أن الفترة القادمة ستعرف تغييرات جذرية في التعداد، ملمحا إلى أن عهد “السوسيال” قد انتهى داخل المنتخب الوطني ولا مكان سوى للعناصر القادرة على رفع التحدي وقيادة سفينة “الخضر” إلى بر جنوب إفريقيا 2010، وهذا دون الإنقاص من قيمة العناصر الأربعة المبعدة، غير أنه بالعودة إلى مردود هذا الرباعي مع المنتخب الوطني نجد أن ثلاثة عناصر منهم لم تلعب ولو دقيقة في مباراة رسمية، ويتعلق الأمر بكل من مفتاح، عبد السلام وكذا العيفاوي، في حين أن أشيو تم الاعتماد عليه كبديل خلال مباراة مصر، وكقراءة كذلك لقائمة “الشيخ” سعدان يمكن التأكيد على أن هذا الأخير قد فضل ورقة اللاعب المحترف على اللاعب المحلي، حتى وإن لم يكن يلعب أساسيا مع ناديه على غرار الثنائي كريم زياني مع نادي فولسبورغ الألماني أو ياسين بزاز مع ستراسبورغ الفرنسي على سبيل المثال لا الحصر، والأبعد من ذلك تفضيله للمهاجم رفيق جبور رغم أنه لم يلعب ولو دقيقة مع ناديه أيك أثينا اليوناني بسبب الخلاف القائم بينه وبين مدربه، بالرغم من الانتقادات التي طالت المدرب الوطني مباشرة بعد إعلانه عن القائمة خاصة فيما تعلق الأمر بوسط الميدان الهجومي لاتحاد العاصمة حسين أشيو الذي تصاعدت الانتقادات بعد إبعاده، غير أن سعدان بدا حازما في قراراته ويرى أن القائمة الحالية تبقى الأنسب للمنتخب الوطني ولمباراة رواندا القادمة بميدان ملعب تشاكر بالبليدة، ومثلما سبق وأن أوردناه في عددنا السابق فإن قائمة المنتخب الوطني من المنتظر أن تحمل ضحية أخرى محلية على الأقل بعد العودة المرتقبة لوسط ميدان نادي لوريان الفرنسي يزيد منصوري بعد أن يستنفذ العقوبة الآلية المسلطة عليه.     

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة