سكان غزة.. إسرائيل أمامكم وحسني مبارك وراءكم

سكان غزة.. إسرائيل أمامكم وحسني مبارك وراءكم

اتهم حنبعل القذافي، نجل الزعيم الليبي معمر القذافي، السلطات المصرية بمنع طائرة ليبية كانت محملة بالمساعدات الإنسانية الموجهة لقطاع غزة من الهبوط على أراضيها

  • وأوضح حنبعل القذافي، في تصريح لـ”الجزيرة” القطرية أن طائرة ليبية محملة بالمساعدات الإنسانية، كانت متجهة من ليبيا نحو مصر،وبالتحديد إلى مطار العريش، جرى منعها من الهبوط هناك، من طرف السلطات المصرية. وأضاف نجل القذافي، الذي بدا منفعلا خلالحديثه، إن الطائرة التي كان على متنها شقيقه سيف الإسلام القذافي حوّلت مسارها إلى إمارة أبو ظبي بعد أن تعذر على طاقمها الهبوطفي مطار العريش المصري.  وبدا من خلال تصريح نجل القذافي، تذمر ليبيا من مصر على خلفية منع هبوط الطائرة الليبية، حيث قالالمصدر :”لتعلم كل الأمة أن مصر منعت الطائرة الليبية المحملة بالمساعدات الإنسانية لأشقائنا الفلسطينيين”، قبل أن يضيف :”ليبيا معحماس، الليبيون جميعا مع حماس، من هي حماس؟ أليسوا فلسطينيين؟ من هي السلطة الفلسطينية؟ أليست فلسطينية؟ الفلسطينيونيذبحون كالكلاب من قبل أولئك الأوغاد الإسرائيليين”.  وختم نجل القذافي حديثه بالقول إن السلطات الليبية سترسل في وقت لاحق سفينةمحملة بالمساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة، على الرغم من منع سفينة أخرى جرى إرسالها في وقت سابق من الوصول إلى القطاع. وفي هذا الإطار، اعترف نجل القذافي بالصعوبات التي تنتظر السفينة وقد تعيق وصولها إلى وجهتها، معتبرا تلك السفينة بأنهاانتحارية”، للتدليل على أنها قد تتعرض لعدوان عسكري إسرائيلي. ”
  • قنابل من الجانب الإسرائيلي ورصاص من الجانب المصري
  • وكانت الاشتباكات اندلعت بين الجانبين المصري والفلسطيني عقب قيام حرس الحدود المصري بمحاولة منع فلسطينيين فارين من قمع آلة الحرب الإسرائيلية، كانوا بصدد عبور منطقة رفح باتجاه الأراضي المصرية، غير أن جنودا مصريون أمطروهم بوابل من الرصاص، ليتدخل بعد ذلك مسلحون فلسطينيون من جانب آخر قبل أن يتطور الأمر إلى اشتباك مسلح. وقد أسفرت الحادثة عن إصابة عدد غير معروف من الفلسطينيين بجروح، فيما قالت شهادات لمراسلين إن عملية تسلل فلسطينيين من الأراضي المحتلة نحو الأراضي المصرية جرت بشكل تلقائي نتيجة عنف القصف الإسرائيلي وحالة الهلع التي أصابت الفلسطينيين على الحدود. وكانت جهات عربية عديدة، رسمية وغير رسمية، قد اتهمت النظام المصري، وعلى رأسه حسني مبارك، بالتواطؤ مع إسرائيل في عملية العدوان على قطاع غزة. مشيرة في ذات الوقت إلى السر الكامن وراء تزامن الحملة العسكرية غير المسبوقة على قطاع غزة مع التحذيرات التي أطلقتها وزيرة الخارجية الإسرائيلية قبل ساعات خلال زيارة لها لمصر

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة