شهرين حبسا نافذا لمعتديان على أستاذتهما

  • سببا لها في عجز مدته يومين وصدمة نفسية لا تزال تعاني منها لحد الساعة خاصة أنها تعرضت للسب والشتم أمام تلاميذها، ولم يكتف المتهمان بهذا القدر بل صدا منزلها وقاما بضربها على مستوى الرقبة وشدها من شعرها، ليغمى عليها، حالة الخوف التي انتابتها “نادية” أستاذة بمدرسة إبتدائية بسطاوالي كانت مكلفة يوم الحادثة بحراسة التلاميذ خلال فترة الإستراحة، وعندما شاهدت أحد التلاميذ يركض وسط الساحة خافت أن يسقط بحكم المهمة التي كانت مكلفة بها وأسرعت لتشده من صدره -حسب ما صرحت به- محذرة إياه، إلا أن هذا الأخير سرد ما حدث لوالدته وشقيقه الأكبر، المتهمين في القضية ليقوما بسب وشتم الأستاذة أمام تلاميذها ولم يكتفيان بهذا القدر بل ضرباها داخل منزلها بحكم علاقة الجوار التي تربطهما، وأثناء الجلسة المحاكمة نفى المتهمان ما نسب إليهما من تهمة السب والشتم ومخالفة الضرب والجرح العمدي، وأفادا أن الأستاذة هي السباقة في ضرب التلميذ دون أي سبب خاصة وأنه لا يدرس بقسمها في حين بدأنت الأستاذة لا تزال تعاني من صدمة نفسية التي تسبب فيها المتهمين وبكت أمام هيئة المحكمة، وقد طالب دفاعها تعوي قدرهن 50 ألف دج أمام ممثل الحق العام فقد إلتمس عقوبة شهرين حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 10 آلاف دج لكل متهم ليتم الفصل في القضية يوم 6 ديسمبر القادم.

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة