طبيبة نساء في مستشفى رويبة متهمة بتزوير وثائق وكالة وبطاقة تعريف

طبيبة نساء في مستشفى رويبة متهمة بتزوير وثائق وكالة وبطاقة تعريف

مثلت أمام مجلس قضاء بومرداس، طبيبة نساء بمستشفى رويبة، لمعارضة الحكم الصادر ضدها، إلى جانب زوجها التاجر، يدينهما بعقوبة عام حبسا نافذا، عن جنحة التزوير واستعماله. وقائع القضية حسب أوراق الملف، جاءت على إثر اتفاق الزوجين على الطلاق، وسارت الإجراءات في الوقت الذي حدث فيه نزاع بين الطرفين حول مسكن الزوجية الذي تقرر بعد ذلك بيعه، ومع انعدام الثقة بينهما، أدخلا طرفا ثالثا لإجراء مبادلة بين سكنه الخاص والآخر محل النزاع. لكن ما حدث، أنه أثناء تقدم الجميع للمكاتبة أمام الموثق، تبين لديه أن كل من بطاقة التعريف الخاصة بالزوج وعقد الوكالة المودعين في الملف الخاص بالمتهمين مزورين. وعليه، جاءت متابعتهما في ذات الوقت، الذي تقدمت فيه الطبيبة المتهمة بشكواها، تؤكد اكتشافها هي الأخرى لعملية التزوير قام بها زوجها، إلا أن مصالح اعتبرتها متأخرة واعتبرتها شريكة في العملية. ومن جهته الزوج، أنكر الفعل المتابع به، مدعيا أنها خطة محكمة من طرف الزوجة للإطاحة به والإستيلاء على المنزل. وأمام تبادل التهم بين الزوجين خلال المحاكمة، حمّل وكيل الجمهورية المسؤولية لكليهما، وطالب بتأييد الحكم المستأنف.


التعليقات (1)

  • مواطن

    والله الأمر جد عادي,ولا أفهم ضرورة تشخيص المتهمة بطبيبة نساء,

    أليست أمرأة ككافة النساء
    …………………

أخبار الجزائر

حديث الشبكة