علي بن حاج يلاحق أنيس رحماني مدير “النهار” أمام العدالة البريطانية

علي بن حاج يلاحق أنيس رحماني مدير “النهار” أمام العدالة البريطانية

أعلن الرجل الثاني في الحزب المحل علي بن حاج متابعة أنيس رحماني، مدير جريدة “النهار”، أمام العدالة البريطانية بتهمة القذف عبر قناة “المستقلة” التي تتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقرا لها.

وجاء إعلان علي بن حاج ردا على تصريحات أدلى بها الزميل أنيس رحماني، مساء الأربعاء، على قناة “المستقلة” وتحدث فيها عن “رؤوس الفتنة” في الجزائر واتهم فيها صراحة الرجل الثاني في الحزب المحل بالوقوف وراء تنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي” كأحد أبرز منظري التنظيم المسلح.
وتعتبر هذه ثاني دعوة قضائية يلاحق بها الزميل أنيس رحماني مدير “النهار” في أقل من أسبوعين وكانت الشكوى الأولى قد رفعت من طرف اللواء خالد نزار، وزير الدفاع السابق، بسبب موضوع حول ملكية الأراضي الفلاحية بمنطقة بوشاوي.
ودعا بن حاج السلطات إلى “التوقف عن قصف الأبناء في الجبال”، في إشارة إلى عناصر الجماعات الإسلامية المسلحة واتهم أجهزة الأمن بتعذيب الشباب في مراكز الأمن وقال أننا الجزائريين “يعيشون تحت سلطة دولة إرهابية”.
وجاءت مداخلة بن حاج الهاتفية في حصة “المستقلة” ردا على تصريحات أدلى بها الزميل أنيس رحماني جاء فيه تأكيده بأن “رؤوس الفتنة” يستفيدون بشكل مباشر من الجرائم التي يرتكبها تنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي” وأضاف أن خروج هؤلاء إلى الساحة السياسية “تتزامن في كل مرة مع الاعتداءات” مشيرا إلى أن شخص مثل بن حاج “لا يمكنه إدانة الإرهاب ولا جرائمه لأنه يؤيده”.
كما تحدث الزميل أنيس رحماني عن هيمنة الحسابات السياسية على رؤية “رؤوس الفتنة” وقال أن هؤلاء تناسوا أنهم وراء صعود الكثير من الشباب إلى الجبال وضياعهم بين السجون والجبال لافتا إلى أن حرمة الدم المسلم شرعا أهم من حركة الكعبة نفسها وقال أن بن حاج يفضل العودة في كل مرة إلى سنة 1991 والتفاوض مع أولئك الذين أبعدوا من الحكم خلال الأعوام الأخيرة وأضاف “هؤلاء اليوم في التقاعد إذا كان يرغب في التفاوض معهم فعليه ذلك لكن عليه أن يعرف بأن دماء الشباب في الجبال تقع تحت مسؤولياته لأنه منظر السلفية الجهادية في الجزائر”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة