عندما ينفق الرجل أمواله على “اللوك” ويقضي وقته أمام المرآة

عندما ينفق الرجل أمواله على “اللوك” ويقضي وقته أمام المرآة

يميل الرجل في مرحلة شبابه إلى الاعتناء بنفسه وشكله العام، حيث يسعى إلى إتباع آخر صيحات الموضة؛ من جديد في اللباس والتسريحات والقصات

 

وذلك من أجل الظهور في طلة جميلة وأنيقة من جهة ومواكبة العصر والموضة العالمية من جهة أخرى.

 في جولة قامت بها “النهار” للأحياء الكبرى بالعاصمة، وقفنا على العديد من الأشكال الجديدة والغريبة في نفس الوقت، والتي يظهر عليها الشاب المراهق وحتى الأطفال حيث لوحظ على هذه الفئات مؤخرا، اهتماما وإقبالا كبيرين على ما يعرف بـ”اللوك” و”الستايل” الجديد، ما يثبت أن هاجس الحرص على الجمال لم يعد حكراً على النساء بل امتد ليشمل الرجال أيضا، فإذا بهم يدخلون المنافسة للحصول على إطلالة جذابة يتباهون بها في حياتهم اليومية، كما في المناسبات الاجتماعية، فتظهر ”الموضة” بأبهى حلتها، إن كان ذلك بقَصة’ شعر حديثة، أو بأزياء غريبة وعجيبة.

“التراساج”  أو “الديسان”، “التشويكة” و”التيك تونيك”

هي أسماء من الأسماء الكثيرة التي  يطلقها الشباب على قصات شعرهم أو شكلها، حيث يقوم الشاب برسم أشكال هندسية مختلفة   على فروة رأسه، ما يجعل شكلها غريبا يعبر عن غرابة الشاب وشخصيته، فبالإضافة إلى اختيار أحدث وأغرب قصات الشعر والتسريحات بأساليب مميزة وبعيدة عن التقليد، يتجه بعض الشباب إلى صبغ شعره  بألوان مثل الأصفر والأحمر، وكذا يقوم العديد منهم باعتماد تصميم لذقنه، حيث يجعل الشاب على الشعر الموجود بهذه المنطقة رسوما وخطوطا تعبر عن رموز معينة.

وخلال ذات الجولة، قررنا التقرب من أحد محلات الحلاقة الرجالية، قصد التعرف أكثر على أحدث القصات، إذ أكد لنا كريم وهو شاب في العشرينيات من عمره، أن  الشباب   والمراهقين يعدون من أبرز الزبائن الذين يقصدون  المحل، حيث صرح أيضا أن مجال الحلاقة والقصات الجديدة، قد عرف قفزة نوعية في الجزائر، خاصة بعد إقبال الشباب بمختلف أعمارهم وشخصياتهم إلى الاهتمام بشكله ومظهره وأناقته، أكثر من سنوات مضت، كما حدثنا كريم عن أكثر القصات رواجا بين  أوساط الشباب، إذ يميل السواد الأعظم إلى استعمال “الجل” من أجل تثبيت الشعر بطرق مختلفة، أبسطها  “التن تن ” وهو شد الجزء الأمامي من الشعر إلى الأعلى، زد إلى ذلك اعتماد بعض الشباب التسريحات التي تكون بالاحتفاظ على الشعر طويلا وتحديده من جوانب الر أس، إلى درجة الصفر، وكذا يعمد الشاب إلى ابتكار شكل جديد خاص به، وبلمسة إبداعية وغريبة في آن واحد.

ومن جهة أخرى يختار الشباب شكلا معينا يميزهم عن الآخرين، وذلك بتبني شكل مرتبط بطابع موسيقي معين، فشباب” التيك تونيك” مثلا، يميلون إلى الحفاظ على الشعر طويلا من الجهة الخلفية مع قصه على الجانبين، ومن الأمام  من أجل شده إلى فوق بواسطة الهلام “الجل “.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة