عواد :” إحترافي في “حتا” هو محطة فقط للوصول إلى أكبر الأندية في الإمارات والخليج”

عواد :” إحترافي في “حتا” هو محطة فقط للوصول إلى أكبر الأندية في الإمارات والخليج”

في أول تصريح له منذ التحاقه بنادي حتا الإماراتي، يؤكد اللاعب السابق لشباب بلوزداد، أن اختياره لنادٍ متواضع في الإمارات، كان الغرض منه الوصول

 

 إلى أكبر وأغنى الأندية هناك.

النهار : كيف تسير أمورك مع نادي حتا الإمارتي؟

على أحسن ما يرام من الناحية الرياضية، فأنا ألعب بصفة منتظمة ولياقتي ممتازة، وسجلت ثلاثة أهداف خلال الأربع مباريات التي خضتها لحد الآن، لكنني بالمقابل، أشعر بالوحدة ونفسيتي تتأثر لافتقادي الأهل والأصدقاء في الجزائر ،لكن أعزي نفسي بأن الموسم هنا لم يبق منه إلا الكثير ويقارب على نهايته.

النهار : حدثنا عن فريقك هذا؟

حتا منطقة قريبة بعض الشيء من دبي، أما فريقها فهو ناد متوسط ينشط في بطولة الدرجة الثانية في الإمارات، حاليا، نحن نحتل الصف الرابع وهدفنا هو تحقيق الصعود إلى القسم الأول.

النهار : وماذا تقول عن مستوى البطولة هناك؟

لا يمكن أن أنكر بأن المستوى هنا متواضعا على العموم، لكن كنت أعرف ذلك مسبقا، وليكن في علم الجميع، أن احترافي في هذا الفريق ليس إلا محطة فقط للوصول إلى الأندية الكبرى هنا في الإمارات أو الخليج.

النهار : خاصة وأنك لم تستفد كثيرا من الناحية المالية؟

لست ألعب مجانا، لكني لم أستفد كثيرا من الناحية المادية، وما يهمني أكثر، هو أن تكون تجربتي موفقة وتقودني للإحتراف في أكبر وأغني الأندية الإماراتية.

 

النهار : وهل ستعود إلى الجزائر في حالة ما لم تتحصل على العروض المناسبة؟

هذا واضح، سأكون مضطرا للعودة إلى الجزائر لكن من دون أي شعور بالندم على هذه التجربة.

النهار : هل ستعود إلى شباب بلوزداد أم ستفضل فريقا آخر؟

سأمنح شباب بلوزداد الأولوية، خاصة وأن الرئيس قرباج وقبل رحيلي، كان قد أكد لي بأن الأبواب ستبقى مفتوحة بالنسبة لي، لكن كل شيء مرتبط بالإتفاق بيننا.

النهار : ما رأيك في نتائج الفريق بعد مغادرتك له؟

النتائج لم تكن في المستوى، وأعتقد جازما أن الضغط الكبير الذي يفرضه الأنصار على التشكيلة الشابة التي يضمها الفريق ساهمت بشكل مباشر في ذلك، وأستغل الفرصة لأوجه نداء للجميع قصد وضع اليد في اليد من أجل الخروج من هذه الوضعية الصعبة التي يمر بها الشباب، والذي أتمنى له كل التوفيق.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة