غلام الله: “المساجد بريئة من الأفكار المتطرفة وتحررت نهائيا من الإرهاب”

غلام الله: “المساجد بريئة من الأفكار المتطرفة وتحررت نهائيا من الإرهاب”

طريقة عمل دار الإفتاء مع المجلس الإسلامي الأعلى متفق عليها ولا يوجد أي خلاف

أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف أبو عبد الله غلام الله، أن المساجد في الجزائر أصبحت بريئة من إصدار الفتاوى المتطرفة وقال “إنها تحررت نهائيا من الأفكار التي تغذي الإرهاب”، موضحا أن “كل التحقيقات التي أجريت بشأن ما قيل عن بعض المساجد في الجزائر يثبت صحة ما أقول”.
وقال أبو عبد الله غلام الله في تصريح، أمس، على هامش إفتتاح المسابقة الوطنية النسوية الثانية للقرآن الكريم بدار الإمام، إن التحقيقات التي أجريت بشأن بعض الأئمة والمساجد بالعاصمة أو غيرها أثبتت عدم وجود أي علاقة من قريب أو من بعيد بين المساجد والأفكار المتطرفة والجماعات الإرهابية، مضيفا “أن المساجد في الجزائر بريئة وتحررت نهائيا من الإرهاب”.
في سياق آخر، أشار وزير الشؤون الدينية والأوقاف إلى أن مصالح وزارته تلقت الموافقة على مقترح مشروع دار الإفتاء ومفتي الجمهورية، مرجحا أن يتم تجسيد ذلك بحلول السنة المقبلة، مبرزا في هذا الشأن الاتفاق الكامل مع المجلس الإسلامي الأعلى قائلا “نحن متفقون على طريقة عمل دار الإفتاء مع المجلس الإسلامي الأعلى تمام الإتفاق وليس هناك أي خلاف”.
وبشأن تنظيم موسم الحج لهذا العام، أوضح أبو عبد الله غلام الله أن وزارته ليست لها سلطة حاليا في أمور التنظيم، في إشارة منه إلى ديوان الحج والعمرة الذي يعتبر الهيئة المديرة وله الصلاحيات الكاملة في أخذ القرارات المناسبة لتنظيم موسم الحج، نافيا في ذات الوقت أن تكون السلطات السعودية قد رفضت القرار الذي اتخذه الديوان بشأن إرسال فرقة من الحماية المدنية الجزائرية، “بل على العكس” قال الوزير.
وكشف وزير الشؤون الدينية في كلمته الافتتاحية للمسابقة الوطنية النسوية الثانية للقرآن الكريم، أن مصالحه حثت الأئمة في كامل التراب الوطني من أجل قراءة القرآن في الصلوات الجهرية برواية ورش للمحافظة على هذه الرواية التي تتميز بها منطقة المغرب العربي، مفندا كل الادعاءات التي قالت إن الوزارة أمرت بقراءة القرآن برواية حفص.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة