التاس تنهي حلم غليزان وتكشف هشاشة إدارة حمري من جديد

التاس تنهي حلم غليزان وتكشف هشاشة إدارة حمري من جديد

رفضت محكمة التحكيم الرياضي الدولية، أول أمس، دراسة الطعن الذي قدمته على مستواها إدارة سريع غليزان برئاسة محمد حمري.

أخصائيون يؤكدون بأن التخلي عن الطعن الخاص بلقاء النصرية كان أكبر خطأ

وأقرت بعدم الإختصاص في القضية، مزكية القرار الذي كانت قد اتخذته المحكمة الرياضية الوطنية في 26 أكتوبر من السنة الماضية.

الخبر كان بمثابة الصدمة الكبيرة لعشاق السريع بولاية غليزان، الذين كانوا يمنون النّفس بإنصافهم من طرف محكمة « لوزان».

وكانت المعطيات وفقا للعديد من الإختصاصيين كانت تقر بخسارة القضية، بعد رفض المحكمة الرياضية الوطنية، نهاية السنة الماضية، دراسة القضية.

والسبب يعود إلى أن الإدارة السابقة لم تطعن قرار لجنة الإنضباط في الآجال القانونية المحددة بـ21 يوما بعد صدوره.

المراهنة على هذه القضية جعل السريع يخسر الكثير

ويحمّل الكثير من عشاق ومحبي السريع في غليزان الرئيس، محمد حمري، المسؤولية الكاملة في خسارة رهانه على استعادة النقاط المخصومة.

وضيّع السريع الكثير سواء ماديا أو معنويا من وراء هذه القضية، حيث كلفته هذه القضية ما يقارب المليار سنتيم من نفقات إيداع الملف على مستوى المحكمة الرياضية الدولية.

ناهيك عن مصاريف التنقل إلى سويسرا، والأكثر أن الأمر أثر بشكل كبير على تحضيرات الفريق للموسم الجديد، والتي كانت متذبذبة.

الأمر الذي دفع ثمنه غاليا خلال اللقاء الأول من البطولة أمام شبيبة بجاية، وحذّر من تكراره مدرب الفريق يوسف بوزيدي، في تصريحات لـ« النهار» قبل مواجهة الجولة الثانية من البطولة أمام جمعية عين مليلة المقررة غدا.

التركيز على الطعن الخاص بلقاء النصرية كان الطريق الأمثل

ويرى الكثير من الاختصاصيين أن عدم تركيزها على الطعن الخاص بلقاء النصرية كان خطأ ارتكبته إدارة الرئيس، محمد حمري.

بالمقابل، كان بالإمكان المراهنة عليه والضغط على لجنة الانضباط لدراسته، على اعتبار أنه احتوى على عدة ثغرات قانونية كان بالإمكان استغلالها لصالح السريع.

خاصة أن التقرير الأمني أكد استحالة إجراء تلك المواجهة لدواع أمنية، بدليل أن لجنة الانضباط لم ترد على هذا الطعن لا بالإيجاب ولا بالسلب لحد الآن.

تسوية المستحقات العالقة وتنقية المحيط أولى الأولويات حاليا

وبعد نهاية مسلسل «التاس» تبقى إدارة السّريع وعلى رأسها الرئيس، محمد حمري، مطالبة بتوفير الظروف الملائمة للطاقم الفني واللاعبين.

بداية بتسوية مشكل المستحقات العالقة والذي كان ولا يزال بمثابة القنبلة الموقوتة التي تهدد مستقبل السريع.

بدليل الحالات الانضباطية الكثيرة المسجلة منذ بداية التحضيرات، وعدم قدرة المدرب بوزيدي على فعل أي شيئ إزاءها بسبب هذا المشكل.

ناهيك عن تنقية المحيط وتدعيم المكتب المسير بأشخاص أكفاء قادرين على تقديم الإضافة للفريق، وعارفين بخبايا اللعبة في الجزائر.

أخبار اخرى:

عطال يجري عملية جراحية اليوم على مستوى عظمة الوجن

تعرّف على موقع “النهار”

“النهار أون لاين” هو موقع إخباري جزائري يهتم بالشؤون الوطنية والمحلية وحتى الدولية في كل المجالات، بصفة دورية وآنية ومستمرة.

يعتبر “النهار أون لاين” موقعًا تابعًا لمجمّع “النهار” الإعلامي الذي يضمّ قناة “النهار الإخبارية” وجريدة “النهار الجديد” و”إذاعة شمس” بالنت.

يتميز موقع “النهار أون لاين” بالنشر الفوري والآني للأخبار، مع التحري الكبير لمصداقية الأخبار والأحداث المنشورة من طرفنا.

يحرص الموقع على التحري في مصدر الخبر قبل بثّه، وبحال حصول تطور يتم تحديثه بمقالات جديدة تتضمّن كل التّفاصيل والتطورات.

يعمل موقع “النهار أون لاين” من دون انقطاع، ويضمن طاقمه الأخبار على مدى 24 ساعة، إضافة لتحديث الأخبار والمتابعة الدقيقة.

يسمح موقع “النهار أون لاين” بمتابعة كل الأخبار التي تنفرد بها قناة “النهار”، ونقل كل التقارير والروبورتاجات التي تعدها القناة.

يعتبر الموقع من أبرز المواقع، ويحظى بنسب متابعة قياسية بفضل شبكة المراسلين التي تنشط عبر كامل التراب الجزائري.

يتابع موقع “النهار أون لاين” الأحداث الطارئة ببث مباشر عبر صفحة “النهار” على “الفايسبوك” و“تويتر”، ويتيح لكم متابعة الأحداث لحظة بلحظة.

الموقع يحتوي على أقسام تسمح لمختلف القرّاء بتتبع المحتوى المراد الاطلاع عليه من سياسة واقتصاد وثقافة ورياضة ومتفرّقات.

يسمح الموقع بتقديم استفتاءاتكم حول مواضيع الساعة من خلال ركن “الاستفتاء” الذي يكون موضوعه متزامنًا مع الحدث.

يتواجد موقع “النهار أون لاين” على مواقع التواصل الاجتماعي، ويحظى بمتابعة عالية تفوق الخمسة ملايين مشترك على “الفاييسبوك” وعلى “التويتر”.

يتيح الموقع الإلكتروني لمتابعيه إمكانية مشاركتهم بفيديوهات لأحداث عايشوها وإرسالها للموقع عبر رقم “الواتساب”.

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة