فتح المقطع الأول من الطريق السيار شرق/غرب العابر لولاية غليزان

جرت اليوم السبت مراسم فتح المقطع الأول من الطريق السيار شرق/غرب العابر لتراب ولاية غليزان بحضور وزير الأشغال العمومية السيد عمار غول و سفير جمهورية الصين الشعبية بالجزائر السيد ليو يو هي، وأكد وزير الأشغال العمومية على أهمية هذا المقطع الذي تم فتحه أمام حركة المرور و الممتد إجمالا على 50 كلم منها 34 كلم كمحور رئيسي حيث يأتي في إطار “تجسيد السياسة الحكيمة لرئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة“.

 وسيمكن هذا المقطع من فك الاختناق الذي تعرفه الطرقات المجاورة و إعطاء حركية اقتصادية و اجتماعية هامة بالجهة كما أوضح نفس المسؤول قائلا “أننا سنعمل بمعية كل المرافقين و الشركاء في القطاع من أجل الربط بواسطة الطريق السيار شرق غرب بين الجزائر العاصمة و وهران مرورا بتراب ولاية غليزان مع نهاية فصل الصيف، ومن جهته أشار سفير الصين بالجزائر أن فتح الشطر الأول من الطريق السيار شرق/غرب بغليزان يعتبر من “ثمار التعاون الثنائي بين الجزائر و الصين و تتويجا للارادة المشتركة و الجهود المبذولة من قبل تقنيي و عمال البلدين مما سمح باستلام المشروع قبل سبعة أشهر من الأجال المحددة و بنوعية جيدة“. وحسب نفس المتحدث فان استغلال هذا الطريق الذي وصفه “بمشروع القرن” يعد “مرحلة أولى ستفتح آفاقا جديدة في مجال تقوية علاقات التعاون بين الطرفين من خلال الاهتمام بجانب التكوين من أجل تسيير جيد للطريق السيار شرق/غرب الذي سيحدث تغييرات كبيرة في الحياة الاقتصادية و الاجتماعية بالجزائر” مبرزا دور مثل هذه المنشآت القاعدية في خلق “الثروة و الرفاهية“.

وللاشارة فان المقطع الأول من الطريق المذكور الذي تم استلامه يمتد من دائرة الحمادنة غربا الى غاية بلدية مرجة سيدي عابد على الحدود مع ولاية الشلف سيسمح لأصحاب المركبات من ربح الوقت أثناء تنقلاتهم من خلال تجنب دوائر الحمادنة و جديوية و وادي ارهيو التي تعرف حركة مرور جد كثيفة باعتبار أنها تقع على محور الطريق الوطني رقم 4 الرابط بين وهران و العاصمة.

وتطلب تجسيد المشروع الذي أوكل لمؤسستين صينيتن انجاز جسرين كبيرين و معبرين سفليين و 14 معبرا علويا كما يتضمن محول مؤدي الى دائرتين مازونة و وادي ارهيو وآخر باتجاه ولاية مستغانم على مستوى قرية الحمادنة بوركبة اضافة الى نقطتين للراحة و فضاءين للخدمات من شأنهما توفير محطات لتوزيع البنزين و مطاعم و فنادق و محلات تجارية و ورشات لصيانة المركبات.

و قد شهدت مراسم فتح هذا الشطر التي استقطبت جمع غفير من المواطنين توزيع هدايا تشجيعية على مجموعة من العمال تقديرا لمجهوداتهم المبذولة طيلة فترة الأشغال كما جرت عملية غرس بصفة رمزية لعدد من الشجيرات بمحاذاة الطريق.

للتذكير فان المسافة الاجمالية لشطر الطريق السيار شرق/غرب العابر لتراب ولاية غليزان يقدر ب 4ر87 كلم و هذا الى غاية الحدود مع ولاية معسكر حيث بلغت نسبة تقدم الاشغال الكلية للمشروع حسب الشروحات المقدمة لوزير الأشغال العمومية و الوفد المرافق له 90 بالمائة فيما بلغت نسبة تقدم عمليات تهيئة الأرضية 98 بالمائة


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة