فيلم “فتنة” للهولندي المتطرف المناهض للإسلام يعرض على الإنترنت

فيلم “فتنة” للهولندي المتطرف المناهض للإسلام يعرض على الإنترنت

الفيلم المناهض للإسلام الذي عرضه الخميس النائب الهولندي اليميني المتطرف غيرت فيلدرز سبقه فيلم مماثل تسبب بعملية اغتيال وهو بعنوان “خضوع”

للمخرج المثير للجدل ثيو فان غوخ الذي قتله إسلامي راديكالي في نوفمبر 2004. وسيناريو فيلم “خضوع” الذي يعالج وضع المرأة في الدول الإسلامية وضعته النائبة الهولندية السابقة من أصل صومالي ايان هيرسي علي. ولم يثر هذا الفيلم الكثير من ردود الفعل لدى عرضه في أوت 2004 من قبل التلفزيون العام مع ان منظمات إسلامية انتقدت في الأسابيع والأشهر التالية طابعه المهين.
وفي الفيلم تعدد شابة تلبس حجابا اسود طويلا في مشهد يستمر عشر دقائق سوء المعاملة والاهانات وعمليات الاغتصاب التي يمارسها الرجال في محيطها باسم الدين. وفي الفيلم تقطع حديثها من حين لآخر صور تظهر جسدها نصف عار ونصف محجب وقد ظهرت عليه أحيانا أثار ضرب وقد كتبت عليه أربع آيات قرآنية تبرر وفق إيان هيرسي علي قمع النساء. وحتى قبل عرضه كانت ايان هيرسي علي التي غادرت هولندا العام 2006 تعيش محاطة بحماية أمنية ليل نهار. وقد رفض مخرج الفيلم ثيو فان غوخ أي حماية. وفي الثاني من نوفمبر 2004، قتل ذبحا قرب منزله في أمستردام على يد محمد بويري وهو إسلامي راديكالي في السادسة والعشرين.
وأوقف بويري وهو هولندي من أصل مغربي بعيد الجريمة وحكم عليه في جويلية 2005 بالسجن مدى الحياة وهي عقوبة تطبق بحذافيرها في هولندا. وقد علق القاتل على ظهر المخرج كلمة صغيرة تتوعد ايان هيرسي علي بالمصير ذاته.
وكانت هيرسي علي زميلة لفيلدرز في الولاية البرلمانية نفسها تحت راية الحزب الليبرالي. لكن فيلدرز غادر صفوف الحزب الليبرالي في سبتمبر 2004 معتبرا انه متساهل جدا حول مسألة الهجرة وبسبب معارضته لموقف الحزب المؤيد نسبيا لدخول تركيا الى الاتحاد اولاروبي. وقد غادرت ايان هيرسي علي هولندا وتوجهت الى الولايات المتحدة حيث تعمل في مركز ابحاث محافظ. وترفض هولندا تمويل حمايتها خارج الاراضي الهولندية مما دفع هيرسي علي الى القيام اخيرا بجولة على عواصم اوروبية بحثا عن حماية جديدة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة