عريبي: “مصر تقايض الجزائر على مساعدات غزة”!

عريبي: “مصر تقايض الجزائر على مساعدات غزة”!

شدّد البرلماني أحسن عريبي، اليوم الثلاثاء، على أنّ “مصر تُقايض الجزائر على مساعدات غزة”!.

وأتى تصريح عريبي في تعليق منه على بقاء قافلة الإغاثة الجزائرية عالقة في ميناء بور سعيد منذ 25 يوما!.

وذكر عضو لجنة الدفاع الوطني في الغرفة السفلى، أنّ المساعدات الخيرية المدعمة بأدوية وسيارات وإسعاف لم تصل إلى فلسطين.

وجاء في بيان النائب المذكور، أنّ تعنت السلطات المصرية حال دون وصول هذه المعونات إلى قطاع غزة بفلسطين.

وأضاف المتحدث، أنّ الأمر وصل إلى “المقايضة الرخيصة حتى في سيارات الإسعاف، حيث تشترط في اختيار البضاعة التي تحوّلها”.

وتابع: “بل تريد أخذ الجزية من هذه المساعدات الإنسانية من الأدوية الموجّهة إلى قطاع غزة”.

وتسائل عريبي عما إذا كانت السلطات المصرية تريد أخذ الثلث من هذه الإعانات والأدوية التي توشك أن تنتهي مدة صلاحيتها.

وناشد عريبي وزارة الخارجية مؤكدا أنّه اتصل بها من حلّ الأزمة لدى السلطات المصرية للتعجيل بإدخال الإعانات للإخوة في فلسطين.

طالبي للنهار أون لاين : غلق معبر رفح سيفسد الأدوية

وسبق لعمار طالبي نائب رئيس جمعية العلماء المسلمين، التأكيد على استمرار غلق معبر رفح أمام قافلة الإغاثة الجزائرية لقطاع غزة.

وعلى نحو صادم، نبّه إلى أنّ ذلك سيفرز فساد الأدوية، في ظلّ إصرار السلطات المصرية على إبقاء القافلة المذكورة عالقة.

وفي تصريح لـ “النهار أون لاين”، أفاد طالبي أنّ المسلتزمات الطبية التي خصصتها الجمعية لمرضى السرطان بقطاع غزة مهددة بالتلف.

وأشار إلى أنّ الكثير منها ستنتهي صلاحيتها، إن طالت المدة أكثر من هذا.

وعاد طالبي ليحيل على الوعود التي قدمها السفير المصري بالجزائر قبل أسبوع.

وأبرز محدثنا أنّ الحاويات التي تقلّ المستلزمات الطبية من أدوية وأجهزة، لا تزال رهينة الاحتباس بميناء بور سعيد في مصر.

وتسائل ذات المتحدث عن سياسة التعطيل التي تنتهجها بعض السلطات المصرية.

وأشار إلى أنّ جمعية العلماء المسلمين تنتظر تنفيذ وعود السفير المصري لتسهيل مرور القافلة إلى غزة عبر معبر رفح.

ولم تسمح سلطات السيسي للقافلة الجزائرية بالمرور إلى غزة، رغم فتح المصريين لمعبر رفح صباح الأحد قبل الماضي.

وتبقى معضلة القافلة الجزائرية الرابعة قائمة، في انتظار تدخل حاسم، علما أنّ جمعية العلماء أهابت بالرئيس عبد العزيز بوتفليقة للتدخل.

تعرّف على موقع “النهار”

“النهار أون لاين” هو موقع إخباري جزائري يهتم بالشؤون الوطنية والمحلية وحتى الدولية في كل المجالات، بصفة دورية وآنية ومستمرة.

يعتبر “النهار أون لاين” موقعًا تابعًا لمجمّع “النهار” الإعلامي الذي يضمّ قناة “النهار الإخبارية” وجريدة “النهار الجديد” و”إذاعة شمس” بالنت.

يتميز موقع “النهار أون لاين” بالنشر الفوري والآني للأخبار، مع التحري الكبير لمصداقية الأخبار والأحداث المنشورة من طرفنا.

ويحرص الموقع على التحري في مصدر الخبر قبل بثّه، وبحال حصول تطور يتم تحديثه بمقالات جديدة تتضمّن كل التّفاصيل والتطورات.

ويعمل موقع “النهار أون لاين” من دون انقطاع، ويضمن طاقمه الأخبار على مدى 24 ساعة، إضافة لتحديث الأخبار والمتابعة الدقيقة.

ويسمح موقع “النهار أون لاين” بمتابعة كل الأخبار التي تنفرد بها قناة “النهار”، ونقل كل التقارير والروبورتاجات التي تعدها القناة.

و يعتبر الموقع من أبرز المواقع، ويحظى بنسب متابعة قياسية بفضل شبكة المراسلين التي تنشط عبر كامل التراب الجزائري.

يتابع الوقع الأحداث الطارئة ببث مباشر عبر صفحة “النهار” على “الفايسبوك” و“تويتر”، ويتيح لكم متابعة الأحداث لحظة بلحظة.

الموقع يحتوي على أقسام تسمح لمختلف القرّاء بتتبع المحتوى المراد الاطلاع عليه من سياسة واقتصاد وثقافة ورياضة ومتفرّقات.

و يسمح الموقع بتقديم استفتاءاتكم حول مواضيع الساعة من خلال ركن “الاستفتاء” الذي يكون موضوعه متزامنًا مع الحدث.

يتواجد موقع “النهار أون لاين” على مواقع التواصل الاجتماعي، ويحظى بمتابعة عالية تفوق الخمسة ملايين مشترك على “الفايسبوك” وعلى “التويتر”.

و يتيح الموقع الإلكتروني لمتابعيه إمكانية مشاركتهم بفيديوهات لأحداث عايشوها وإرسالها للموقع عبر رقم “الواتساب”.

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة