لأجل شراء بطاقات التعبئة والـ flexy إبنتي المراهقة تبيع ملابسها مقابل ذلك

لأجل شراء بطاقات التعبئة والـ flexy إبنتي المراهقة تبيع ملابسها مقابل ذلك

السلام عليكم

ورحمة الله تعالى وبركاته، أنا أم هناء من شرشال في الأربعين من العمر، أردت المشاركة معكم بطرح مشكلة تخص ابنتي المراهقة بالمتوسط.

إبنتي التي وعدها والدها العام الماضي بهدية تتمثل في هاتف نقال، لو أنها تحصلت على نتائج مرضية، كانت في مستوى المطلوب، وكان هو عند وعده، حيث أحضر لها الهدية المتفق عليها، ومنذ أن تحصلت عليها لم تعد تهتم في حياتها سوى بإتصلات الهاتفية وإستقبال مكالمات خارجية، هذا ما إنعكس عليه سلبا خلال هذا الموسم الدراسي، فكانت نتائجها سلبية لم يتوقف المشكل هنا، فإبنتي ياسيدتي الكريمة أصبحت لاتتواني لحظة في بيع أغراض البيت من أدوات الديكور كالزهريات وغيرها التي إشتريتها بأثمان باهضة بأقل من سعرها، لتشتري بثمنها بطاقات التعبئة، لقد تفطنت لهذا الأمر لكنها تنفي ودائما تتهم إخوتها الصغار بأنهم قاموا بتكسير تلك الأغراض، مما جعلها تلقي بالبقايا في المهملات أكرمكم الله.

إنها تبيع أيضا بعض ملابسها المستعملة، وكل ذلك في سبيل الحصول على بطاقات التعبئة، هذه مشكلتي التي أردت طرحها عليكم فهل من حل لها؟ علما أني مازلت حتى الآن لم أخبر والدها حتى لايشعر أنه سبب ما يحدث، لأنه من أوحى لها بفكرة امتلاك الهاتف النقال، فماذا أفعل؟

الرد:

أول ما يجب القيام به ياعزيزتي، إخبار زوجك إنه من الضروري أن يشارك المسؤولية، فالخطأ الذي تقع فيه الأمهات عادة، هو التكتم على تصرفات الأبناء، مما يفتح لديهم المجال للإستمرار دون خوف، وهم على دراية بأن السلطة المطلقة في البيت، أقصد الوالد في غفلة عن أمرها، بعد ذلك يمكنكما سويا التفكير في الحل المناسب، ولايوجد أحسن من جعل الإبنة تدرك المعنى الحقيقي لإستعمال هذا النقال الذي وجد للضرورة وليس من أجل التسلية وتمضية الوقت، ولما لا التسبب للغير في المشاكل.

إياك التفكير في حرمانها منه، ستقدم على تصرفات غير متوقعة حاولي إستعمال الذكاء والحكمة معها، يبقى أن أقول لك ياسيدتي ولكل الأمهات، أن الوقاية في هذا المقام أفضل بكثير من العلاج الذي قد لايجدي نفعا.

ردت نور


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة