لغز قاتل “الطاكسيور” بمستغانم يبقى قائما بعد براءة المتهم

لغز قاتل “الطاكسيور” بمستغانم يبقى قائما بعد براءة المتهم

تبين من خلال محاكمته للمرة الثانية على مستوى محكمة الجنايات لمجلس قضاء مستغانم، بعد الطعن في القضية من طرف النيابة العامة في حق المتهم الرئيسيق. عالمتابع على أساس جناية القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد التي ذهب ضحيتهاالطاكسيورعبد الحميد، الذي اغتيل سنة 2004 وعثر على جثته مرمية على حافة الطريق بمنطقة الطواهرية، حيث نطقت محكمة الجنايات بثبوت براءة المتهم للمرة الثانية على التوالي، وجاء هذا الإقتناع من هيئة المحكمة على إثر المرافعة المدققة التي ركز عليها دفاع المتهم، أنه بالرغم من الكم الهائل من الشهود الذين حضروا إلى المحاكمة صبيحة أمس، أكدوا كلهم أنهم لم يشاهدوا أبدا المتهم على متن سيارته وراء سيارة المرحوم التي سرقت بعد عملية الإغتيال، وهي كل المعطيات التي دفعت بالنيابة العامة من خلال التماساتها إلى تطبيق القانون على المتهم الذي تقرر بعد المداولات، براءته التامة بشأن القضية، ليبقى لغز القاتل الحقيقي لــالطاكسيورعبد الحميد مجهولا 


 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة