مؤسسة “سيال” الجزائر تعد بمضاعفة ضخ مياه الشرب خلال رمضان…إعادة تجديد شبكات مياه الشرب يصل إلى 49 بالمائة والعمليات تشكل عائقا في عملية توزيع المياه

مؤسسة “سيال” الجزائر تعد بمضاعفة ضخ مياه الشرب خلال رمضان…إعادة تجديد شبكات مياه الشرب يصل إلى 49 بالمائة والعمليات تشكل عائقا في عملية توزيع المياه

كشف مصدر مسؤول من المؤسسة الوطنية لتوزيع المياه “سيال” في تصريح لـ “النهار”، أن المؤسسة ستقوم بعدة إجراءات قصد إيصال المياه الصالحة للشرب للمواطنين في أحسن حال من بينها تكثيف عمل للجان القائمة على توزيع المياه في العاصمة. وقال إن العاصمة تعرف نسبة تزود كبيرة بمياه البحر تصل إلى النصف خاصة خلال شهري جويلية وأوت. وفيما تعرف النقاط السوداء في العاصمة نقصا كبير في التزود بالمياه الشروب، تشهد أيضا حالة من التهميش.
وأكد المتحدث في لقاء مع “النهار” أن شهر رمضان سيشهد حرارة كبيرة -حسب ما يتوقعه المتتبعون- موازاة مع إعادة تجديد قنوات مياه الشرب التي تربط المنازل بالشبكة الرئيسية التي وصلت إلى غاية اليوم حوالي 49 بالمائة .
وأضاف ذات المصدر، أن المؤسسة الوطنية لتوزيع المياه بصدد إعادة جميع شبكة ربط مياه الشرب بالعاصمة ما يسبب الانقطاعات المبرمجة التي تمس أحياء العاصمة، مؤكدا أن الأعطاب كثيرة في العاصمة ولا يمكن التحكم فيها، مشيرا إلى أن عشرات المناشدات تتلقاها المؤسسة يوميا وتكثر هذه الأخيرة -حسب ذات المصدر- بسبب الانقطاعات التي تكثر خلال فترة الصيف ما جعل التحكم في الوضعية صعب. وعن نسبة تقدم الأشغال تجديد شبكات توزيع المياه، أضاف ذات المتحدث أن الأشغال بها وصلت إلى غاية اليوم لحوالي نسبة 49 بالمائة. فيما ستشهد بقية الشبكة إعادة تجديد كاملة ستنتهي في نهاية السنة القادمة. كما ستكثف المؤسسة جهودها لمحاولة القضاء على النقاط السوداء التي تشكل عبء كبير على المؤسسة المتمثلة في بلديتي بوزريعة والرايس حميدو التي تعتبر نقاط يصعب تزويدها بالمياه نظرا للمسالك الصعبة لأحيائها وصعوبة التكفل بالأعطاب التي تمس شبكة التوزيع في الوقت الذي لم تشمل حملة إعادة الشبكة جميع أحياء البلديات التي تشكل نقاطا سوداء.
من جهة أخرى، قال ذات المرجع إن المشكل المطروح بحدة هو العمارات التي لا يصل أغلب طوابقها الماء خاصة تلك المكونة من 6 طوابق فما فوق، بسبب ضعف قوة ضخ المياه من الوحدة المعنية بالضخ رغم وصول الكمية الكافية من مياها الشرب إلى وحدات التوزيع، إلا أن المشكل الذي يبقى مطروحا هو ضعف قوة الضخ. وعن مشكل الانقطاعات المسجلة على مستوى مختلف أحياء العاصمة، أضاف أنها باتت تسجل تراجعا ملحوظا بسبب إعادة تجديد شبكة التوزيع بالقنوات المصنوعة من البلاستيك الصلب الذي لا يشكل أي خطر على حياة المواطن والذي يتحمل العديد من الصدمات على خلاف الأنابيب المعدنية التي كانت تتعرض للعديد من الأعطاب وتكون في الغالب غير قابلة للإصلاح كما كانت تشكل العديد من الأمراض على حياة المواطن. وفي ذات السياق، قال ذات المتحدث إن العاصمة تتزود بنسبة كبيرة من مياه البحر من خلال مركز التحلية الكائن بـ “الحامة” لمحاولة تغطية العجز الذي يمس بعض بلديات العاصمة، خاصة خلال شهر رمضان.   


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة