مبيعات “باريس للكتاب” تتدنى بعد استضافة إسرائيل وتراجع بـ 20 %

غابت أجنحة الدول العربية الدائمة الحضور عن معرض الكتاب الفرنسي هذا العام الذي قاطعه العرب والمسلمون بسبب دعوة إسرائيل كضيف شرف،

لكن عددا من الكتاب العرب حضروا وزاروا أجنحة المعرض بحذر ومن دون رغبة بالإعلان عن ذلك.
وبرز هذا التكتم خاصة لدى الكتاب من المشرق العربي حيث طلب كل من ذهب إلى المعرض إلى جميع من عرف بعدم إشاعة الأمر.وكان لدى عدد من الكتاب والناشرين الذين قدم بعضهم من لبنان ومصر خوف من أن يعلنوا عن حضورهم ضمن فعاليات المعرض الذي اختتم مؤخرا.
وكان معرض الكتاب افتتح في 13 مارس بحضور الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز ووزيرة الثقافة الفرنسية كريستيان البانيل لكن الدورة 2008 من معرض الكتاب الفرنسي شهدت تراجعا بقيمة 20 بالمائة في نسبة المبيعات مقارنة بمبيعات العام الماضي، وان سجلت الكتب الإسرائيلية مبيعات جيدة.
كما تدنت نسبة الحضور إلى ثمانية بالمئة بالمقارنة مع 2007 وفق ما نقلته صحيفة “لوموند” عن سيرج ايرول رئيس النقابة الوطنية للكتاب الذي أشار أيضا إلى أن هذه الدورة شهدت اكبر نسبة مسروقات من معرض كتاب فرنسي.
وعزت “لوموند” أسباب تدني نسبة الزوار إلى الجدل الواسع الذي سبق المعرض حول تكريم إسرائيل والأدب الاسرائيلي وأيضا إلى الخوف والقلق من حصول شغب وفوضى داخل المعرض.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة