متربص بإقامة جامعية‮ ‬يتورط في‮ ‬سرقة هاتف نقال

متربص بإقامة جامعية‮ ‬يتورط في‮ ‬سرقة هاتف نقال

وقف أمام محكمة سيدي امحمد بالعاصمة أمس، متربص في التلحيم بإحدى الإقامات الجامعية، لمواجهة جنحة سرقة هاتف نقال، طال ضحية داخل حافلة نقل المسافرين، التي توجهت إلى مركز الشرطة وأودعت شكوى ضد المتهم.

لدى مواجهة المتهم من طرف رئيس الجلسة، فند الوقائع المتابع بها، مؤكدا في معرض تصريحاته أنه كان متواجدا بالحافلة عندما لمح الهاتف النقال ملقى على الأرض ليلتقطه، وقبل أن يقوم بذلك أمسك به رجال الأمن المتواجدين بمكان الوقائع، لتوجه له تهمة السرقة في حالة تلبس ويحال على المؤسسة العقابية رهن الحبس المؤقت. من جهته، ركّز دفاع المتهم خلال مرافعته، على أن موكله غير مسبوق قضائيا، ووجد الهاتف النقال على الأرض بدليل أن لوازمه تبعثرت بعد أن سقط، مشيرا إلى أن الضحية خلال تصريحاتها أخبرتهم أن الهاتف النقال كان بحقيبة يدها، مستبعدا أن يكون الهاتف النقال سرق من الحقيبة وبعثرت لوازمه، وأن هذا التصريح يدل على أن الهاتف النقال وقع حقيقة على الأرضحسبما أكده الدفاعملتمسا من هيئة المحكمة إفادة موكله بالبراءة التامة لانعدام الأدلة. وأمام طلبات الدفاع، التمس وكيل الجمهورية توقيع عقوبة 6 أشهر حبسا نافذا و20 ألف دينار غرامة مالية، إلى حين الفصل في القضية بعد المداولات القانونية.


التعليقات (1)

  • علي

    اذا كانت الامور تسري هكذا في الجزائر و فرضا ان الشاب لم يسرق الهاتف النقال و يواجه التهمة و السجن بسبب التقاطه للهاتف انا اذن لا الوم الناس عندما ترى السراق في الشوارع و لا يتدخلون لايقافهم او الابلاغ عليهم فربما قد يواجهون تهمة التواطؤ و ربما المجني عليه يتهم الشاهد او الشخص الذي اراد اعانته انه من مجموعة السراق فالناس في وقتنا تخاف و لا تريد فتح ابواب مشاكل اخرى تزيدها هما على هم انا كي نلقى اي شيء مرمي ما نحوسش عليه

أخبار الجزائر

حديث الشبكة