مدان للضرائب بأزيد من 4 ملايير ويعيش من هبات المحسنين

  • أجلت محكمة الجنايات ببجاية بداية هذا الأسبوع الفصل في قضية “د. حسن” و “م. عثمان” المتابعين بتهمة التهرب الضريبي المقدر بـ 47.847.352.00   د.ج
  • وتعود الوقائع إلى تاريخ الثالث سبتمبر 2006 عندما أودعت مديرية الضرائب لولاية بجاية شكوى أمام نيابة الجمهورية لدى محكمة بجاية ضد التاجر” د . حسن” الذي قدم تصريحات وهمية خلال سنة 2002 على أساس أنه مفلس، إلا أن مصالح الضرائب اكتشفت اثر تحرياتها لدى ممونيه، بأنه اقتنى مشتريات بقيمة 38.714.960.00 د.ج، ولم بصرح بها أمام مصالح الضرائب و لم يسدد الضريبة المستحقة والمقدرة بـ 47.847.352.00 د.ج .
  •  و خلال استجوابه أمام قاضي التحقيق، أكد المتهم أنه خلال سنة 2002 لم يصرح بحركته التجارية بحكم حالة الإفلاس التي عانى منها مضيفا أنه كان يقتات عن طريق هبات المحسنين ومساعدات الجمعيات،  أما المتهم الثاني فقد صرح أنه كان مكلفا بتسيير شركة المتهم الأول منذ 7 سنوات حيث يقتني مختلف السلع من وحدات إنتاج الياغورت ويتكفل بعملية التسويق والتصرف في الحساب البنكي للمتهم المفلس .
  • و كشفت تحقيقات الشرطة القضائية عن وجود حسابين بنكيين خاصين بالمتهم المفلس الأول بالقرض الشعبي الجزائري مسيرين من طرف المتهم الثاني” م . عثمان”، فيما يتولى بنفسه التصرف بالحساب الثاني بالبنك الوطني الجزائري . و قال المتهم بالمشاركة في التهرب الضريبي أمام قاضي التحقيق انه يمارس مهنة النقل العمومي للبضائع قبل أن يعرض عليه المتهم حسن كراء سجله التجاري مقابل 24 مليون سنتيم سنويا، وفيما يتعلق الرسوم الضريبية فقد جرى الاتفاق على تحملها من طرف صاحب السجل التجاري .
  •                                                                  

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة