مركز فرنسي “مجهول” يجنّس الجزائريين بمليونين

مركز فرنسي “مجهول” يجنّس الجزائريين بمليونين

يعمل في مجال طبع الأوراق الإدارية المؤمّنة

افتُتح، الأسبوع الماضي، بالجزائر العاصمة، مكتب جديد للمساعدة على الحصول على الجنسية الفرنسية BANF، والذي يتكفل بمساعدة الجزائريين المولودين قبل 1 جانفي 1963 وأبنائهم ممن يرغبون في الحصول على الجنسية.

وحسبما أكّده القائمون على المكتب الجديد التابع لمؤسسة «سيكوري دوك» المتخصصة في طبع الأوراق الإدارية المؤمّنة لـ «النهار»، فإن المركز الذي افتتح أبوابه منذ أسبوع في العاصمة، يقوم بتقديم مساعدة للجزائريين الراغبين في التجنس بالجنسية الفرنسية، من خلال التحقق من الوثائق التي تؤكد أحقيتهم من عدمها.

وأضاف القائمون على المركز، أنّ نشاطهم مرخص من قبل وزارة الشؤون الخارجية الفرنسية ويعمل بالتنسيق مع مصالح الأرشيف الفرنسي ومحامين فرنسيين متخصصين في هذا المجال.

وعلى الصّعيد ذاته، أكد القائمون أنه من أجل الاستفادة من الخدمات التي يقدمها المركز، يشترط أن يكون طالب التجنس قاصرا سنة 1963، ويجب أن يقدم ملفا يتضمن شهادة ميلاد صادرة باللغة الفرنسية ونسخة عن بطاقة التعريف الوطنية، بالإضافة إلى صورة شمية حديثة وملء استمارتين تتضمنان كل المعلومات الشخصية عن الشخص الراغب في إيداع الطلب وتشمل الإسم واللقب ومكان الميلاد وعنوان الإقامة.

وأضاف القائمون أن الخدمة تكلف 20 ألف دينار يتم تسديدها دفعة واحدة يوم إيداع الملف، حيث يقوم المركز بالتحقق من أحقية الشخص الراغب في التجنس من عدمها، في ظرف 3 أسابيع كأقصى مدة، وفي حال ما تأكد الأمر، فهنا تتم مباشرة إجراءات أخرى من دون الحاجة للمرور عبر قنصلية فرنسا بالجزائر، إذ أن المركز يحوز على رخصة نشاط صادرة من «الكيدروسيه».

وعلى صعيد متصل، أكد ذات المصدر أنه في حال رفض السلطات الفرنسية منح حق التجنس رغم أحقية طالبه، فهنا يقوم المحامي الفرنسي في باريس المتعاقد مع المركز برفع قضية بالمجان على مستوى العدالة الفرنسية، حيث يتم تسديد مبلغ مالي يتراوح ما بين 500 و1000 أورو مقابل المصاريف القضائية، وفي حال رفض الطلب تقوم العدالة الفرنسية بتعويضها كليا.

وأكد العاملون في المركز أن هذا الأخير يعمل بشكل مستقل عن السفارة الفرنسية في الجزائر لتسهيل الإجراءات التي قد تأخذ الكثير من الوقت، كونها ليست من أولويات القنصلية الفرنسية.

سفارة فرنسا بالجزائر: «لا علم لنا بوجود مركز مساعدة للحصول على الجنسية»

وفي الشأن ذاته، أكد مصدر رسمي من السفارة الفرنسية، أنه لم يسبق لهم أن بلغت معلومات بإنشاء مركز متخصص في المساعدة على الحصول على الجنسية الفرنسية، مشيرا إلى أن كل ما يتعلق بطلبات التجنس تتم معالجته على مستوى مكتب الجنسية على مستوى القنصليات الفرنسية.

النهار تراسل الخارجية الفرنسية ولم تتلقى أي رد

ولمعرفة تفاصيل أكثر حول القضية، قامت النهار بمراسلة الخارجية الفرنسية من أجل التأكد من صحة منحها لترخيص ممارسة مركز BANF لنشاطه في الجزائر، إلا أننا لم نتلق أي رد رسمي من قبلها.


التعليقات (7)

  • Arabic

    لاتحشروا أنفسكم في ما لايعنيكم ، ان كان المكتب موجود فهو مرخص له وبمباركة من السلطات العليا ، فلا تتبعوا أنفسكم بالسوءال

  • azeddine

    النرخيص يجب ان يطلب من الدولة الجزائرية التي يعمل المركز على ارضها

  • seif

    هذه العصابة كانت موجدة في 2002– ورجعت اليوم في-2018 __والمسؤولين يعلمون با ذالك_من_هم المتوريطين

  • Hicham

    اعتقد انها فكرة جيدة ويجب ان تكون لها برائة اختراع حتى لا يتم تقليد هذا السمسار الخارجي جيد

  • Aziz bouleau

    اين يوجد هذا المكتب بالضبط

  • bilel

    né en France métropolitaine, ou dans un territoire ou un département d’outre-mer resté sous souveraineté française,et ceci avant le 1er janvier 196
    l’Algérie n’est plus sous souveraineté française l’ahyerham chouhada

  • سعادي محمدالامين

    السلام عليكم

    أتقدم إلى سيادتكم لطلب جنسية فرنسية و ذلك لأن جدي (سعادي بغدادي) يحمل جنسية فرنسية مند سنة 2003 .

    أرجو منكم ان تُلبوا طلبي هذا فضلا و ليس أمرا .

    المعني بالأمر : السيد (سعادي محمد الأمين )

أخبار الجزائر

حديث الشبكة