مسابقات الجمال تستميل عقول فئات جزائرية وتضايق أخرى…استعراضات جسدية على شريط المسابح..رهان لكسب تأشيرة زيارة العالم

مسابقات الجمال تستميل عقول فئات جزائرية وتضايق أخرى…استعراضات جسدية على شريط المسابح..رهان لكسب تأشيرة زيارة العالم

“البوكسور” و”البيكيني” إجباري للفوز بلقب الأمير والأميرة

تنظم سنويا بعض المسابح بالعاصمة مسابقات خاصة بالجمال، تعتمد على الرشاقة والجاذبية، التي يتم إبرازها عبر استعراضات جسدية بارتدائهم الألبسة البحرية، فالفتيات على سبيل المثال وباختلاف أعمارهن يجبرن على اتباع قوانين ثابتة خاصة بالمسابقة أولها الرداء الإجباري الممثل في البكيني للنساء و”البوكسوغ” للشباب، بالإضافة إلى الألبسة الصيفية التي يتم استعراضها أمام جل الزائرين الذين يعملون على اختيار الفائز بالمسابقة لكلا الفئتين.
وفي هذا الشأن، كان لنا حديث مع حصاد بن دنيش، صاحب المركب السياحي “أكوفورلوند” الذي شرح لنا أسباب إقامة مسابقات الجمال للفتيات قائلا: “إن السبب الوحيد من إقامة هذا النوع من المسابقات هو البحث عن التغيير وكسرالروتين عبر إعطاء فرص للشبان لإبراز مواهبهم وتحديد شخصياتهم من خلال هذه المسابقات، وليس هذا فحسب فنحن نسعى إلى وضع الزائرين في جو عائلي”. وفيما يخص نوعية اللباس يقول نفس المتحدث متضامنا مع مدير مركب “كيفان كلوب” “صحيح أن الفتيات اللواتي يشاركن في هذه المسابقات مجبرات على ارتداء المايوهات والتي تكون من نوع البكيني أي ذو قطعتين، مع استعراض جسدي، كما يتم طرح بعض الأسئلة على المشاركات بغية التعرف على مستواهن الثقافي والتعليمي لتختم المسابقة بالإعلان عن الفائزات أولا بتحديد الوصيفتين، ثم يتم اختيار “أميرة المركب” على حسب المنتجع “كيفان كلوب” و”كوفورلوند”، فقد تم اختيار أميرة الكيفان في 28 من الشهر الفارط، بينما ينتظر تحديد “أميرة اكوا” في الشهر الحالي”.
ويضيف نفس المتحدثين أن هذه المسابقات عرفت إقبالا كبيرا من طرف العائلات الزائرة للمركبات خصوصا الشباب منهم، “والدليل على ذلك هو أننا أضفنا هذه السنة مسابقة خاصة بالذكور تدخل هي الأخرى في نفس سياق الأولى وبنفس الشروط” .
والملفت للانتباه هو أن هذه العروض المباشرة والإغراءات وإن كانت غير إرادية، تكون في أغلب الأحيان وسيلة للوصول للغاية، رحلات إلى تونس تركيا، المغرب بلدان استحوذت على عقول الشبان وجعلتهم يتجهزون للمسابقات قبل بداية الفترة الصيفية من حيث التمرينات الجسدية وابتياع أغلى وأرقى الألبسة البحرية للتفوق على المشاركين، هنا تكمن المنافسة بينهم. وفي هذا الصدد تقول سامية فتاة في 18 من عمرها “أنا أشارك في مسابقة الجمال مند ثلاث سنوات وفي كل موسم أحاول الوصول إلى لقب أميرة الكيفان”. في حين أعربت صديقة لها عن افتخارها بنفسها لكونها تحصلت على لقب ملكة الجمال في السنة الفارطة. أما فيما يتعلق بمسابقات الشباب يقول نبيل شاب يبلغ من العمر 22 سنة “أنا جد مسرور لكونهم فكروا فينا وسمحوا لنا بإبراز مواهبنا وإظهار جمالنا الداخلي بعكس الفتيات اللواتي يفزن بمساعدة أجسادهن”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة