مساجد العاصمة تنظم حركة احتجاجية تطالب الأنظمة العربية بالتدخل لإنقاذ الأقصى

مساجد العاصمة تنظم حركة احتجاجية تطالب الأنظمة العربية بالتدخل لإنقاذ الأقصى

يقوم جمع من الشباب السلفي، الممثلين

 لعدد من مساجد العاصمة يوم الجمعة المقبل، وبالضبط بعد صلاة الجمعة، بتنظيم اعتصام وحركة احتجاجية أمام دار الصحافة، الطاهر جاووت، بساحة أول ماي، وذلك من أجل تقديم لائحة يطالبون من خلالها كل أنظمة الدول الإسلامية والعربية بضرورة التدخل لإنقاذ المسجد الأقصى من الاعتداء الصهيوني والتجاوزات التي يعيشها هذا الأخير في هذه الأيام، والتي تمثلت في غلق باحة الأقصى ومنع المصلين من أداء الصلوات هناك، بالإضافة إلى جملة الاعتقالات الكبيرة التي يشنها الجيش الصهيوني ضد أعضاء حركة حماس و فتح، كما سيطالب هؤلاء المحتجين من الأنظمة العربية أيضا، بالتحرك بجيوشها وقواتها فورا نحو الأقصى لوقف الزحف الصهيوني، وخاصة أن كل دساتيرها تنص على أن الإسلام هو دين الدولة، وبما أن الأقصى هو رمز من رموز الإسلام، فيجب على كل من يحمل في طياته ذرة من الإسلام، أن يتدخل لإنقاذ ثالث الحرمين.  ويقود هذه الحركة المشرف العام لموقع السنة وعضو رئيسي في المنتدى العالمي لمناهضة الصهيونية، ومقاطعة البضائع اليهودية، بالإضافة إلى منظم بما يعرف بصحوة أبناء مساجد العاصمة، المعروف باسم عبد الفتاح زيراوي حماداش، وستنطلق هذه الحركة من مسجد سيف الله خالد بن الوليد ببلكور.



التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة