مسرحية “شهرزاد لالة النسا” أو عندما تريد المرأة فرض نفسها

مسرحية “شهرزاد لالة النسا” أو عندما تريد المرأة فرض نفسها

كانت مسرحية “شهرزاد لالة النسا

التي عرضت سهرة أمس الاثنين بالمسرح الوطني محي الدين بشطارزي بالجزائر العاصمة بمثابة مواجهة بين شخصين متعاديين و لكن لا أحد منهما يستطيع الاستغناء عن الآخر.

و المسرحية المقتبسة من أساطير “ألف ليلية و ليلة”  من خلال شهرزاد تلك المرأة القزم المتمرد و شهريار ذلك الملك المتكبر خائر القوى و المهزوم  تعكس”المنافسة” التقليدية بين الرجل و المرأة حيث يريد كل طرف فرض أفكاره.

و تميزت المسرحية عموما بلقطات كلاسيكية يريد الرجل فيها إظهار انه المقرر و الحاكم بينما “تكافح” المرأة  لفرض نفسها و تغيير الأفكار الرجالية و التمتع بالمساواة.

و في ديكور مستقبلي و أزياء تعود إلى عصر قديم  خاض بطلا المسرحية كفاحهما “المشروع” بغضب و كراهية و عنف مع بعض التهريج من طرف شهرزاد “القصيرة القامة” عندما تخاطب شهريار “القوي البدن”.

و تضمن النص العديد من الاستعارات. حيث ضم  رسائل تدور حول فكرة رئيسية و هي أن النساء لسن شهرزاد “ألف ليلية و ليلة” تلك المرأة الجميلة التي ترافق شهريارو تروي له قصصا في السهرة.

و من خلال الأجوبة التي أعطتها شهرزاد  تم رفض صور النساء اللواتي تعرن أهمية لمظهرهن فحسب لنيل إعجاب الرجل أو الخضوع لرغباته و تمت محاولة تأكيد أن المرأة “الحقيقية” هي التي تعمل و تقرر و تكافح و الموجودة دائما أمام الرجل و ليس وراءه.

و كتب “مسرحية شهرزاد لالة النسا” ابراهيم بن عمر و أخرجتها التونسية دليلة مفتاحي و أدى الدورين الرئيسيين للمسرحية هدى بن كملة و حليم زرايبي.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة