مصرع طفلين تفحما بعد حريق داخل منزل في تمنراست

مصرع طفلين تفحما بعد حريق داخل منزل في تمنراست

الجيران أحدثوا ثقبا في جدار المنزل لإنقاذهما من دون جدوى

اهتز، أمس، حي “أنكوف” الشعبي الواقع في قلب مدينة تمنراست على وقع حريق مأساوي خلّف وفاة برعمين لا يتجاوز عمرهما الخمس سنوات، حيث نقلا جثتين متفحمتين من طرف مصالح الحماية المدنية، وسط صدمة ألمّت بسكان المدينة ككل، والتي لبست رداء الحزن.

الحادثة تعود إلى اندلاع حريق داخل منزل يقع في منطقة بالحي المذكور تعرف باسم حي “النساء”، أين التهمت ألسنة النيران أرجاء الغرفة التي كان يتواجد بها الطفلان “ع.ش” البالغ من العمر 3 سنوات وهو ابن الجيران، رفقة “ر.س” البالغ من العمر 4 سنوات وهو ابن صاحب المنزل الذي كان في قيلولة هو وزوجته في الغرفة الأخرى بذات المنزل، ولسوء الحظ لم يتمكن الأب “ر. سي محمد” الذي هرع إلى الغرفة التي كان يتواجد بها الولدان من إنقاذهما، بعدما انتشر الدخان في أرجاء البيت، أين حاول إخراج الولدين لكن اللهب كان قويا، فاستنجد بجيرانه الذين هبوا لإنقاذ الولدين بكل الوسائل المتاحة إلا أنهم عجزوا عن ذلك، رغم إحداثهم ثقبا بجدار الغرفة من خارج المنزل، إلى أن حضرت مصالح الحماية المدنية التي انتشلت الولدين وهما جثتين متفحمتين.

في وقت باشرت مصالح الشرطة تحقيقاتها الميدانية من أجل الوقوف عند ظروف وملابسات الحادثة التي خلفت حالة حزنا شديدا بالمنطقة، التي عجت بمئات المعزّين والمتأثرين بالحادثة من أجل الوقوف، إلى جانب العائلتين اللتين فقدتا فلذتي كبدهما.

وعن أسباب الحادث، تشير معطيات أولية إلى أنها تعود إلى حدوث شرارة كهربائية، خصوصا أن الحي الفوضوي معروف بانتشار عمليات الربط العشوائي لأسلاك الكهرباء بين المنازل وفوق الأسطح.

وفي انتظار ما ستسفر عنه تحريات مصالح الأمن، اكتفى صاحب المنزل وهو أب الضحية “ر.س” بالقول والدموع تنهمر عيونه إنه يستبعد أن تكون الشرارة الكهربائية سببا في اندلاع الحريق، قائلا إن الأمر يعود إلى إشعال الولدين قطعة ورق أو شيئا ما من موقد المطبخ، في غفلة منه ومن زوجته، ثم توقف محدثنا عن الكلام بسبب تأثره الشديد بما وقع.

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة