مـنـــح الـصــفــقـــات لـلأجــانـــب ممــنــــوع.. إلا بـــشـــروط! 

مـنـــح الـصــفــقـــات لـلأجــانـــب ممــنــــوع.. إلا بـــشـــروط! 

الوزير الأول يأمر باعتماد المناقصات الوطنية فقط في كل المشاريع العمومية

 إطلاق المناقصات الدولية يكون في حالات استثنائية وبعد إبلاغ ديوان أويحيى وتبريرها

أعطت الحكومة الأولوية المطلقة للشركات الوطنية في إنجاز المشاريع العمومية والإستئثار بكل الصفقات دون استثناء، مع الترخيص بالإستعانة بالأجانب فقط في الحالات الإستثنائية فقط، في محاولة لإنعاش الإنجازات المموّلة من الميزانية العمومية وتشجيع الاقتصاد الوطني، حيث أمرت الحكومة كلّ القطاعات الوزارية وفروعها بضرورة التقيّد بهذا الأمر، الذي سيكون أولوية في قانون المالية 2018.

وحسب تعليمة أصدرها الوزير الأوّل أحمد أويحيى، أبرقتها الوزارة الأولى لكلّ القطاعات الوزارية والمجمّعات العمومية وفروعها، بتاريخ 3 أكتوبر الجاري تحوز «النهار» على نسخة منها، فقد أمر المسؤول الأوّل عن الجهاز التنفيدي بضرورة أن يكون كلّ مشروع تابع للدوائر المذكورة محلّ مناقصات وطنية وبصورة حصرية، أين تشمل تعليمة الوزير الأوّل كلّ عقود إنجاز الأشغال واقتناء السّلع وكذا تقديم الخدمات.

وأكّدت ذات التعليمة، بأنّ ولاّة الجمهورية على المستوى الوطني معنيون بهذه التعليمات، بالإضافة إلى مسؤولي المؤسسات العمومية، حيث أنّهم ملزمون بمنح كافّة المشاريع والصفقات العمومية للمؤسسات الوطنية، وفي الحالات الاستثنائية القصوى فقط يتمّ إطلاق مناقصات دولية للإستعانة بخبرات الأجانب والتكنولوجيا الأجنبية، مع إلزامية الموافقة الشّخصية للوزير الأوّل.

ومن جهة أخرى، تناولت تعليمة الوزير الأوّل الحالات الاستثنائية التي تستلزم اللّجوء إلى مؤسسات أجنبية تحت عنوان «ضرورة حتمية قصوى»، فإنّه ولغرض تنظيم مناقصات دولية لهذا الشّأن، فإنّ كلّ قطاع معني بهذه الحالة عليه تقديم كافّة التبريرات وملف شامل حول المشروع وتقديمه إلى ديوان الوزير الأوّل أحمد أيحيى، على أن تتم الموافقة على المناقصة الدولية بصفة شخصية من طرف الوزير الأوّل.

وفي هذا السياق، أكّد الوزير الأوّل من خلال الوثيقة التي تحوزها «النهار»، بأنّ هذه التعليمة جاءت من أجل إنعاش الإنجازات المموّلة من قبل الخزينة العمومية، في إطار مشروع قانون المالية لسنة 2018.

وتجدر الإشارة إلى أنّ حكومة أويحيى اتّخذت عدّة إجراءات مماثلة، خلال الفترة الأخيرة، قصد وقف استنزاف العملة الصعبة من الخزينة العمومية، بالإضافة إلى الاعتماد على إجراءات التمويل غير التقليدية وضخّ أموال جديدة في السوق الوطنية وتخصيصها لدفع مستحقّات الشركات المكلّفة بإنجاز المشاريع.

**************************************************

تعرّف على موقع “النهار”

“النهار أون لاين” هو موقع إخباري جزائري يهتم بالشؤون الوطنية والمحلية وحتى الدولية في كل المجالات، بصفة دورية وآنية ومستمرة.

يتموقع “النهار أون لاين” كفضاء إعلامي تفاعلي، ويعدّ مجالا يتيح استخدام الوسائط الحديثة في المواكبة الحية لجميع الأحداث.

يعتبر موقع “النهار أون لاين” موقعًا تابعًا لمجمّع “النهار” الإعلامي الذي يضمّ قناة “النهار الإخبارية” وجريدة “النهار الجديد” و”إذاعة شمس” على النت.

يتميز موقع “النهار أون لاين” بالنشر الفوري والآني للأخبار، مع التحري الكبير لمصداقية الأخبار والأحداث المنشورة من طرفنا.

يحرص الموقع على التحري في مصدر الخبر قبل بثّه، وفي حال حصول تطور يتم تحديثه بمقالات جديدة تتضمّن كل التفاصيل والتطورات.

يعمل موقع “النهار أون لاين” من دون انقطاع، ويضمن طاقمه الأخبار على مدى 24 ساعة، إضافة إلى تحديث الأخبار والمتابعة الدقيقة والشاملة.

يركّز “النهار أون لاين” على تقديم أخبار حية عبر توظيف دعامتي الفيديو والصورة.

بحكم تموقعه كأيقونة إعلامية متعددة، يوفر موقع “النهار أون لاين” الفرصة لمتصفحيه لإيصال أصواتهم، تصوراتهم، وانشغالاتهم بحيوية.

يسمح موقع “النهار أون لاين” بمتابعة كل الأخبار التي تنفرد بها قناة “النهار”، ونقل كل التقارير والروبورتاجات المعدّة.

يعتبر الموقع من أبرز المواقع، ويحظى بنسب متابعة قياسية بفضل شبكة المراسلين التي تنشط عبر كامل التراب الجزائري.

يتابع موقع “النهار أون لاين” الأحداث الطارئة ببث مباشر عبر صفحة “النهار” على “الفايسبوك” و“تويتر”، ويتيح لكم متابعة الأحداث لحظة بلحظة.

الموقع يحتوي على أقسام تسمح لمختلف القرّاء بتتبع المحتوى المراد الاطلاع عليه من سياسة واقتصاد وثقافة ورياضة ومتفرّقات.

يشرف فريق عمل محترف على تسيير موقع “النهار أون لاين”، وتفعيل مواقع أخرى، فضلا عن تأطير كوكبة من الشباب.

يسمح الموقع بتقديم استفتاءاتكم حول مواضيع الساعة من خلال ركن “الاستفتاء” الذي يكون موضوعه متزامنًا مع الحدث.

يتواجد موقع “النهار أون لاين” على مواقع التواصل الاجتماعي، ويحظى بمتابعة عالية تفوق الخمسة ملايين مشترك على “الفاييسبوك“وعلى “التويتر”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة