ملثمون‮ ‬يتداولون على اغتصاب قاصر بتواطؤ مع صديقتها في‮ ‬سعيدة‮‬

ملثمون‮ ‬يتداولون على اغتصاب قاصر بتواطؤ مع صديقتها في‮ ‬سعيدة‮‬

اقترحت الضحية على صديقتها مرافقتها إلى مطعم ببلدية الرباحية لتناول وجبة الغداء فوافقتها الرأي، وعلى إثر تواجدهما بالمطعم، اتصل بالمتهمة أحد معارفها وطلب منها الركوب على متن سيارة ستجدها بالخارج، لتصر على الضحية الذهاب معها، مؤكدة أنها ستجلب من عنده بعض الأغراض.

وفي الطريق، سلك صاحب سيارة الـكلونديستانرفقة آخر، طريق الوزن الثقيل، متجها إلى غابة سيدي مرزوق، مما جعل الضحية تخاف وطلبت منهم العودة، إلا أنهم طمأنوها، وعند دخولهم وسط الغابة، هرب الـكلونديستانوبقيتا رفقة ذلك الشاب، لتتفاجآ بعد ذلك بـ4 ملثمين يهجمون عليهم، ويأخذونهم إلى مزرعة مهجورة بالمنطقة، أين احتجزت في غرفة لوحدها وقام ثلاثة منهم بالإعتداء عليها جنسيا، وقام المتهم الذي تعرفت عليه من خلال صلعته، بتكبيلها بواسطة سلك حديدي وهي عارية، ممارسا عليها الجنس بالعنف، وقام اثنان آخران بالتداول عليها، بينما منع الثالث من ذلك. وعند لقائها بصديقتها أخبرتها أنها تعرضت إلى نفس الأفعال، وقرابة الساعة الثانية صباحا، اصطحبهم الملثمون وسط هذه الغابة حتى تفاجأت بصديقتها تمشي رفقتهم بطريقة عادية، فتفطنت إلى أنها قد غدرت بها، لتطلب منهم المتهمة أن يطلقوا سراحهم، أين اتجهوا إلى منزل إحدى صديقاتها بالرباحية، والتي مثلت كشاهدة، حيث أكدت أن الفتاتين تشاجرتا بمنزلها، وأكدت أن الضحية كانت قد صرحت للمتهمة أنها لا تقتنع بما حدث لهما، حيث أنها أشارت إلى أنها اتفقت مع عشيقها وأعطاها مبلغ 9000 دينار، إلا أن ذلك لم يكفيها. من جهتها، نفت المتهمة الأفعال المنسوبة إليها، مؤكدة أنها تعرضت هي الأخرى إلى اعتداء جنسي من طرف 4 أشخاص، من بينهم المتهم في القضية، الذي نفى بدوره معرفته للشابتين، مؤكدا أنهما كانتا على علاقة غرامية ببعض الشباب بالمنطقة التي يعمل بها. كما أشار دفاع المتهم، إلى أن تقرير الطبيب الشرعي أكد على عدم وجود أي أثار لاعتداء جنسي بالعنف، مما يدل على أن الشابتين قامتا بذلك برضاهما. كما أن المحاكمة عرفت تضاربا في تصريحات المتهمين والضحية، وبعد المرافعات والمداولة، نطقت المحكم ببراءة المتهم.


التعليقات (2)

  • تنتا - مجرد رأي

    الحل الوحيد للقضاء على هذا المشكل هو تو****ر مناصب الشغل لتمكين الشباب من الزواج ومن ثم اقامة الحد.

  • عبد الرشيد

    يقتلن الميت و يمشين في جنازته! لا اعتقض على اللإطلاق أن يتعد المرء على فتات هكذا و يغتصبها من دون رضاها!أصبحت كل فتاة تفعل ما تريد بعلم أو بدون علم أهلها ثم بعد ذلك تخرج مع آخر فتتهمه بأنه اغتصبها و تكون دائما هي الضحية رغم أنها هي الجانية بجميع المعايير…! الله يستر الشباب من مكائد البنات! “ان كيدهن عظيم”

أخبار الجزائر

حديث الشبكة