من جيبوها يا لولاد إلى “نضرب بالموس بالبومبا غاز والكابوس

من جيبوها يا لولاد إلى “نضرب بالموس بالبومبا غاز والكابوس

أخذت الأغنية الرياضية ببلادنا في السنوات الأخيرة منعرجا خطيرا لا يمكن الوقوف عنده دون تسليط الضوء عليه، لتداعياته السلبية التي نلحظها على الجماهير الرياضية التي تنساق وراءها، دون أن تقدر هاته المجموعات الغنائية الانعكاسات الخطيرة والتي تؤدي في أغلبها حتى لا نقل في مجملها إلى تشجيع العنف والمساهمة في استفحال هاته الظاهرة الخطيرة التي أضحت الشغل الشاغل للقائمين على الكرة ببلادنا، بل أبعد من ذلك، انطلاقا من أنها امتدت لأن تؤثرعلى النسيج الاجتماعي وعلى استقرار البلاد والمثال ليس ببعيد انطلاقا من الأحداث المؤسفة التي عرفتها وهران الصائفة المنصرمة بعد سقوط الفريق الأول للولاية، أين انطلق العنف من الملعب وامتد إلى الشارع والأمثلة جد كثيرة للأ سف. 

ولا يمكن إنكار الدور السلبي التي أضحت الأغنية الرياضية تسوقه في أوساط الشباب، بعد أن كانت في الماضي خالية تماما من المقاطع والكلمات التي أصبحنا نسمعها في مختلف الأشرطة الغنائية التي تتغنى بفرقنا المحلية، فمن منا لا يتذكر الأغنية الشهيرة لفرقة “البحارة” والتي يأتي في مقدمة مقطعها “جيبوها يالولاد” التي تصاحبت مع الانجازات الكبيرة للرياضة الجزائرية بصفة عامة خلال الثمانينات وكرة القدم الوطنية من خلال الجيل الذهبي للمنتخب الوطني وكذاالنوادي الجزائرية، هاته الأغنية التي مازالت خالدة إلى وقتنا هذا وأخذت حتى صدى مغاربي، على غرار ما وقفنا عنده في إحدى سفريتنا السابقة إلى الشقيقة تونس أين تم تداولها في أوساط الأنصار التونسيين في إحدى المباريات للنادي الإفريقي إن لم تخني الذاكرة، وما كان لهاته الأغنية أن تأخذ هذا الصدى لولا الكلمات الهادفة والمهذبة وكذا الرسالة التي ارتأت مجموعة “البحارة” إلى تسويقها، على عكس ماهوسائد حاليا في أغلب المجموعات الغنائية الحالية باختلافه او اختلاف انتمائاتها وولائها للنوادي الذي يتغنون به، فيكفي التوقف عند مقطع لأغنية شهيرة لمجموعة غنائية تغنت بصعود فريق اتحاد الحراش إلى بطولةا لقسم الوطني الأول الموسم المنصرم والتي تدعو بشكل صريح إلى العنف، ولكم الحكم على صحة ذلك من عدمه حيث يقول المقطع” نضرب بالموس بالبومبا قاز والكابوس”، مقطع لا يختلف اثنان عاقلان على أنه بمثابة دعوة صريحة للشباب الجزائري وبدرجة خاصة للشباب الحراشي إلى انتهاج سياسة العنف. فما فرق مابين الماضي والحاضر…..( ولا حول ولا قوة إلا بالله)، مثل ما جاء على لسان أحد الشيوخ الذي لم يخف تذمره من هذا الجيل  على حد قوله –    

 الرسالة الهادفة للبحارة  وقروابي والزاهي، ورسالة التمرد لمجموعات “العار”

 وحتى لا نكون قاسيين في الحكم، ويفهم على أننا نخص بالذكر الفرق الغنائية الموالية لفريق اتحاد الحراش، فإن المقطع الغنائي المذكور آنفا هو انعكاس لأغاني أخرى تخص مختلف المجموعات الغنائية، سواء تعلق الأمر بمجموعة “تورينو” أو “ميلانو” أو “لاكامورا” وهلم جزء من المجموعات الغنائية التي تتزايد بشكل فطري في السنوات الأخيرة بشكل رهيب، وهنا لا يمكن التوقف والمرور مرور الكرام دون إسقاط الرسالة التي كان يسوقها مختلف مغنيينا، وهنا لا نتحدث عن مجموعات غنائية حديثة النشأة، بل نتحدث عن عمالقة للغناء الجزائري على شاكلة شيوخنا الكبار سواء الذين وافتهم المنية على غرارالحاج الهاشمي قروابي ( رحمه الله) أو الذين مازالوا على قيد الحياة مثل “الشيخ” عمر الزاهي والمطرب الوطني رابح درياسة وآخرين، ومغزى الرسالة النبيلةالتي كانوا يوجهونها.

 الدور الرقابي بين الربح السريع والمسؤولية القانونية والأخلاقية

 وهنا لا يمكن إلا أن نوجه سؤالا مباشرا وجوهريا بقي مسيطرا على أذهاننا ولم نجد له جوابا مقنعا، وهو كيف لهاته الأشرطة أن تسوق  دون أي رقابة  رغم الرسالة الكارثية التي تحملها هاته الأغاني، والتي تأتي على الأخضر واليابس على النسيج الاجتماعي دون رقابة ونتركها في متناول شبابنا الذي يبقى بأمس الحاجة إلى أغاني هادفة وليست أغاني تشجع على العنف والتفرقة ما بين أبناء الوطن الواحد، وتخلق الحقد بين المناصرين الجزائريين، والسؤال هنا موجه إلى الديوان الوطني لحقوق التأليف الذي له الدور الرقابي في هذا الموضوع، خاصة بعد أن أخذت الأغنية الرياضية منعرجا خطيرا أضحى لا يمكن السكوت عنه،إلى جانب الدعوات الصريحة على مستوى أعلى السلطات لمواجهة ظاهرة العنف التي أصبحت الخطر الجديد الذي أضحى يشكل تهديدا مباشراللنسيج الاجتماعي لتداعياته السلبية  على  المجتمع، والتي تتطلب استجابة سريعة من جميع المعنيين وعلى رأسهم هذا الديوان.     

 البطاطا، الحرقة والبطالة….. كلمة المرور نحو الشهرة الزائفة

 وبعيدا عن العنف الذي أضحت الأغنية الرياضية تسوقه -للأسف- في السنوات الأخيرة، أصبحت الأغنية الرياضية متنفسا حقيقيا لشبابنا في التعبيرعن مكبوتاته التي لها علاقة مباشرة بالواقع المعاش، وتجدر الإشارة هنا إلى أن غلاء أسعار البطاطا في الآونة الأخيرة وفي أوقات سابقة متقطعة تمكنت من توحيد كلمات وأغاني هاته المجموعات الغنائية باختلاف مشاربها وميولاتها، وحتى انتمائتها على اعتبار أنه مشكل وطني بحت، إلى جانب “الحرقة” و”البطالة” وما شابه ذلك من مشاكل يعاني منها الشباب الجزائري ولم يجد إلا الأغنية الرياضية للتعبير عنها، خاصة مع الرواج الكبير للأغنية الرياضية في السنوات الأخيرة، وأضحت على لسان الصغير قبل الكبير، في المدارس، الطرقات، والملاعب، وهو ما يؤكد على حجم الكارثة  إن يمكن وصفها بذلك – التي حلت على مجتمعنا الجزائري بعد أن تخلصنا من خطر الارهاب.        

 الكواسر والشناوة حكايات ألف ليلة وليلة

 ومن التداعيات السلبية التي أصبحت الأغاني الرياضية في أغلبها تلقي بظلالها سلبا، العداوة والكراهية التي أضحت سائدة بشكل كبير بين أنصارالفرق والحساسية الموجودة بينهم، بغض النظر عن مجال الأغنية الرياضية وذلك لسبب أو آخر معروف لدى العام والخاص سواء انطلاقا من الحساسية السائدة مابين الفيق المحلية، والذي هو ليس وليد اليوم، وليس علامة جزائرية، الا أن هاته الأخيرة( الأغنية الرياضية) لا يمكن الإنكار أنها تتغذي بشكل أو بآخرمنهاته الحساسية ونقلها إلى عداوة، من خلال حرب الكلمات القائمة ما بين هاته المجموعات الغنائية على غرار صراع الكلمات ما بين الاخوة “الأعداء” وفاق سطيف وأهلي البرج، وفي الوسط  بدرجة خاصة بين مولودية الجزائر واتحاد الحراش بدرجة خاصة، والجميع يعلم الانعكاسات الخطيرة لهذا الصراع على أرض الواقع مابين الأنصار والتي تكون نتيجتها في أغلبها ضحايا وجرحى في أوساط هؤلاء الشباب الذين ينساقون بطريقة جنونية وعمياء إلى تجسيد ما يسمعونه ميدانيا.

 “اليوم نسبّك وغدوا نطلعك فالسما”

 وبعيدا عن الرسالة السلبية التي توجهها أغلب المجموعات الغنائية لشبابنا، لا بد من التطرق إلى الوجه الآخر لهاته المجموعات الغنائية أو لنقل بعضها حتى لا نعمم، لنعرف أن كل شيء مباح من أجل تحقيق الربح السريع على اعتبار الرواج الكبير لهذا النوع من الأغاني، كونه يمس الشريحة الأكبر في مجتمعنا الجزائري، حيث أن هناك مجموعات غنائية لا تصدر أشرطتها من أجل التعبير بطريقتها الخاصة عن فرحتها بالانجاز المحقق من قبل ناديها، بل أن الهدف الأساسي يبقى تحقيق الربح السريع ومواكبة الأحداث من خلال الغناء لفريق معين -نظرا لكونه قد حقق انجازا ما- ليضمن له الرواج في أوساط محبيه وفي أغلب الأحيان تتوفر كلمات تشفي من الفريق المنافس وأنصاره، لتجد نفس المغني والمجموعة يتغنون في الموسم المقبل لصالح هذا الأخير على حساب الفريق الذي تغنى به في المناسبة الاولى…. من أجل المال كل شيء يهون “والوجه يتصحح”.  

 العشرية السوداء….. يد في المأساة

 وفي الأخير لا يمكن إغفال التداعيات السلبية للعشرية السوداء التي مررنا بها على كل ذلك، ما ترك بعض الشباب الجزائري يلج إلى العنف في شقه الكلامي، وخير دليل على ذلك الرواج الكبير لمثل هاته الأغاني على الرغم من أن بعضها يكون إعادة لأغنية ما لم تلق الرواج في طبعتها العادية، غير أنها  سرعان “ماتطير” في الأسواق بمجرد إحداث تغييرات على بعض كلماتها ما تتناسب وطبيعة الأغنية الرياضية والتي تكون في معظمها تشفي ودعوة صريحة للعنف، مايؤكد عمق الأزمة التي نعاني منها والتي تستدعي تضافر جهود جميع الفاعلين أيا كانوا، والانطلاقة تكون بتهذيب كلمات الأغاني الرياضية وهو ماسيساهم بالتأكيد في التخفيف في حدة العنف الرهيب الذي اجتاح كرتنا المستديرة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة