مواطن يزعج السلطات مدعيا خطف زوجته في منتصف الليل

مثل أمام

محكمة الجنح بالرويبة، مؤخرا، المتهمأحمدوهو شاب أعزب في السابعة والثلاثين من عمره من مدينة الرغاية، متابعا بجنحة البلاغ الكاذب، مع إزعاج السلطات، هذا الفعل الذي التمس على إثره ممثل الحق العام تطبيق عقوبة 18 شهرا حبسا نافذا وغرامة مالية بقيمة 20 ألف دينار جزائري.

حيثيات القضية تعود إلى ليلة الخميس من الأسبوع الماضي، عندما تقدم المتهم لدى مصالح أمن الرغاية وهو في حالة ذعر فائقة، يشكو خطف زوجته من قبل أشخاص معلومين، وفي ساعة جد متأخرة من الليل، وبناء على مواصفات خاصة بالمخطوفين أدلى بها المتهم وتحركت ذات المصالح في عملية بحث مكثفة، حيث عثرت هذه الأخيرة على شخصين على متن سيارة وكانا في حالة متقدمة من السكر، ليتم القبض عليهما وإحالتهما على مركز الشرطة، حيث أثبت التحقيق أنهم كانوا جميعا في غابةأولاد هداج، أين قضوا سهرة خمر وفسق حتى وقت متأخر من الليل، ثم انطلقوا بالسيارة غير مبالين بالعواقب.

إلا أن التحقيق في هوية هؤلاء وعلى رأسهم السيدة محل التبليغ بخصوص تهمة الاختطاف، أثبت أنها ليست زوجة الشاكي ولا تمت له بأي صلة، إذ أنها سيدة مطلقة تمتهن الدعارة، وهي عشيقة المتهم الحالي، فرت منه بعد خلاف بينهما لتقضي ليلتها مع آخرين انتقاما منه، وكرد فعل لا مسؤول قام هو بالتبليغ عن اختفائها لكن بدعوى كاذبة مفادها أنها زوجته، في حين لا يزال هو أعزب.

وأمام اعتراف المتهم بالفعل المنسوب إليه، أخذ يلتمس من هيئة المحكمة العفو، مؤكدا أنه أخطأ قبل أن تدينه بعقوبة سنة حبسا موقوف النفاذ.                                                                                                 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة