موظف سابق بسفارة إيطاليا و«TLS CONTACT» يقود شبكة لتزوير ملفات «الفيزا» إلى بريطانيا!

موظف سابق بسفارة إيطاليا و«TLS CONTACT» يقود شبكة لتزوير ملفات «الفيزا» إلى بريطانيا!

مراسلات بين السفارة البريطانية ومديرية الحماية المدنية فضحت المستور

الشبكة كانت تقوم بتزوير ملفات التأشيرة مقابل 4 ملايين ونصف!

التمس ممثل الحق العام لدى محكمة الشراڤة غربي العاصمة، توقيع عقوبات تراوحت بين سنة و3 سنوات حبسا نافذا، في حق عناصر شبكة مختصة في تزوير ملفات الحصول على التأشيرة لدخول التراب البريطاني، تضم 3 متهمين من بينهم مغترب وموظف سابق بسفارة إيطاليا و«TLS CONTACT»، مسبوق قضائيا في قضايا مماثلة.

محاكمة أفراد العصابة، جاءت بعد التحقيق الذي باشرته السفارة البريطانية في الجزائر، الشهر المنصرم، عقب مراسلة خاصة إلى الحماية المدنية من أجل التأكّد من صحة شهادة العمل وكشف الراتب الخاصين بأحد المتّهمين، المدرجة في ملف حصوله على التأشيرة، ليتبيّن أنّ الوثائق الإدارية تلك مزوّرة وغير صادرة من إدارة الحماية المدنية، وأنّ المتّهم لا يعمل بسلك الحماية وإنّما هو حارس في بلدية.

وعلى هذا الأساس، تمّ ترسيم شكوى بالواقعة لدى مصالح الأمن، التي فتحت تحقيقا معمّقا في القضية، أسفر عن توقيف المتّهمين الثلاثة منهم مغترب وموظف سابق بسفارة إيطاليا وشركة «TLS CONTACT»، الذي أجمع المتهمان المتبقيان أنّه طلب منهما منحه مبلغ 45 ألف دج مقابل حصول المتّهم الراغب في الهجرة على تأشيرة السفر إلى إنجلترا، بعدما أوهمهما بتكفّله بأوراق الملف من خلال علاقاته ونفوذه بالسفارة، غير أنّه قام بتزوير شهادة العمل وكشف راتب المتهم الذي أراد الهجرة ومغادرة أرض الوطن بسبب كثرة مشاكله، وهو الأمر الذي أنكره المتّهم الرئيسي في القضية، مؤكدا أنّ المتهم الثاني توسّط لحجز موعد بسفارة إنجلترا لصديقه المتّهم الذي أراد الهجرة، وأنّه تكفّل بالعملية لوجه اللّه ومن دون مقابل .

وهي التصريحات التي فنّدها المتهمان الآخران، حيث أقّرا بأنّ المتّهم الموظف السابق في سفارة إيطاليا هو من قام بتزوير ملف الحصول على الفيزا مقابل 45 ألف دج، في حين صرح المتهم الذي لعب دور الوسيط في القضية بأنّه تعرف على المزوّر من خلال موقع التواصل الاجتماعي «فايس بوك»، أين أعلن من خلال صفحته أنّه صاحب وكالة سفر بـ«الحمامات»، وأنّه يقوم بتكوين ملفات الفيزا مقابل مبالغ مالية.

أمّا المتّهم الراغب في الهجرة، فقد أكّد جهله بقيام المتهم الرئيسي بتزوير شهادة عمله وكشف راتبه، ليلتمسوا جميعا إفادتهم بالبراءة.

التعليقات (1)

  • youcef mostaganem

    نطلب من سيادة اللواء المدير العام للأمن الوطني وضع الرقابة على موقع واد كنيس الاحتيال اصبح علنا في كل المجالات.

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة