مونديال 2010: شاوشي “الولد الشقي” للكرة الجزائرية

مونديال 2010: شاوشي “الولد الشقي” للكرة الجزائرية

هادىء ولطيف خارج الملعب مشاكس ومزاجي

 داخله، تلك هي صفات حارس مرمى وفاق سطيف فوزي الشاوشي الذي ارتكب مرة أخرى هفوة تسببت في خسارة منتخب بلاده الجزائر لثلاث نقاط ثمينة او نقطة واحدة على الاقل في اول مباراة لها في نهائيات كأس العالم لكرة القدم منذ 24 عاما.

يمتاز شاوشي ببراعته وثقته الكبيرة في نفسه، وقد كان تألقه امام المنتخب المصري في المباراة الفاصلة في 18 نوفمبر الماضي، شهادة ميلاد هذا الحارس العملاق، لكنه ايضا يخرج دائما عن المعتاد ويرتكب هفوات تكون عواقبها وخيمة على غرار ما ارتكبه في مباراة الأمس أمام سلوفينيا.

كان المنتخب الجزائري صاحب الافضلية نسبيا امام منافسته سلوفينيا وفي طريقه الى الخروج بنقطة التعادل على الاقل، بيد ان الشاوشي ابى ان يحصل ذلك فارتكب خطأ فادحا في التصدي لتسديدة القائد روبرت كورين حيث فضل التقاطها بيده بدل ابعادها الى ركنية وذلك على الرغم من الزاوية الصعبة التي كانت متجهة اليها فكانت النتيجة هدفا لسلوفينيا قادها الى فوز تاريخي في ثاني مشاركة لها في المونديال بعد الاولى عام 2002 في كوريا الجنوبية واليابان معا، وخسارة رابعة للجزائر في 3 مشاركات في النهائيات.

خسارة قاسية بطبيعة الحال لانها جاءت امام منتخب كان بامكان الجزائر ان تنتزع منه 3 نقاط تمهد لها الطريق نحو الدور الثاني، كما أنها صعبت مهمة المنتخب الجزائري كثيرا لتحقيق هدفه لانه تنتظره مبارتان صعبتان امام احد افضل منتخبين في مجموعته هما انكلترا بقيادة ولدها الذهبي واين روني ونجومها ستيفن جيرارد وفرانك لامبارد وجون تيري، والولايات المتحدة التي قهرت الانكليز في المباراة الاولى وارغمتهم على التعادل.

وجاء خطأ الشاوشي في اول مباراة له بعد استنفاده لعقوبة ايقاف لمدة 3 مباريات بسبب هفوة أخرى ارتطبها امام الفراعنة في دور الاربعة لنهائيات كأس الامم الافريقية الاخيرة في انغولا عندما تلقى بطاقة حمراء في اواخر الشوط الثاني لاعتدائه على المهاجم محمد ناجي “جدو” بدون كرة علما بانه كان من المفترض ان يطرد في الشوط الاول لاعتدائه بضربة رأسية على الحكم البنيني كوفي كودجا الذي اكتفى بتوجيه بطاقة صفراء فقط.

وعلق المدير الفني للمنتخب الجزائري رابح سعدان على خطأ الشاوشي قائلا “انها امور تحصل لحراس المرمى، ففي كرة القدم اذا لم تكن هناك اخطاء فلن نرى اهدافا، ما حصل للشاوشي يمكن ان يحصل لاي حارس مرمى خصوصا في المونديال الحالي لان الكرة الرسمية للعرس العالمي سريعة جدا كما ان ارضية الملعب نصف اصطناعية واثرت عليه ايضا. لماذا نذهب بعيدا، استقبلت شباك انكلترا هدفا مماثلا امس بخطأ للحارس روبرت غرين”.

وأضاف “يجب ان نساند حراس مرمى لا ان نلومهم، وإذا كان هناك أحد يجب توجيه اللوم إليه فهم المهاجمون الذين لا يسجلون أهدافا، فعندما تسجل هدفين أو أكثر لا يهمك إذا ارتكب حارس المرمى خطأ ما”.

وجدد سعدان ثقته في شاوشي مؤكدا انه سيشركه في المباراة المقبلة أمام انكلترا إلا إذا طلب شاوشي نفسه عدم إشراكه وقال “شاوشي هو أفضل حارس لدينا، وليس واردا على الإطلاق ان استبعده عن التشكيلة الأساسية إلا بطلب منه، سأجدد الثقة به، لأنني إذا لم افعل ذلك، فأنني سأوجه له ضربة ثانية واجعل معنوياته في الحضيض، المدربون يدركون تماما بان هذه امور تحصل ويعرفون كيفية التعامل معها بروية”.

ثقة سعدان ليست من فراغ بل لأنه يثق جيدا في حارس مرماه ويعرف جيدا مؤهلاته التي يتحدث عنها الجميع حتى بعض الأندية الأوروبية التي ترغب في التعاقد معه بحسب مصدر مقرب منه.

ويملك شاوشي جميع الصفات التي تجعل منه حارسا كبيرا بالإضافة إلى سيطرته على منطقة الجزاء وقوة شخصيته. يحسن التعامل مع الكرة بالقدمين وهي ميزة نادرة في حراس المرمى، كما انه يجرب حظه لهز الشباك على غرار هدفه من ركلة جزاء في مرمى كوتوب سبور الكاميروني في المسابقات القارية عندما كان يدافع عن الوان شبيبة القبائل.

ولد شاوشي في 5 ديسمبر 1984 في برج منايل بولاية بومرداس، ترعرع في الحي الشعبي 20 أوت 1956 في شارع بوصبع، والده رشيد شاوشي حارس سابق في عدة أندية على رأسها شباب برج منايل ثم اتحاد الحراش، توقف فوزي عن الدراسة في السنة التاسعة أساسي بسبب اهتمامه الكبير بحراسة المرمى التي نشأت معه منذ الصغر.

وبدأ الشاوشي مشواره الرياضي كحارس مرمى في فئة البراعم مع فريق الشباب الرياضي في برج منايل، وكان الحارس الرئيسي دون منازع حتى عندما ارتقى الى صفوف الكبار. بدايته الاحترافية بدءت في نادي شبيبة القبائل حيث لعب 3 مواسم كاملة من 2006 الى 2009 وفاز معه بالدوري 2008 وسجل هدفا وحيد في مرمى القطن الكاميروني من ضربة جزاء. وانتقل سنة 2009 الى صفوف وفاق سطيف واحرز معه كاس شمال افريقيا للاندية البطلة العام الماضي وكأس الجزائر هذا الموسم.

تألقه، أهله ليكون ضمن التشكيلة الجزائرية بقيادة رابح سعدان حيث بدأ احتياطيا للحارس لوناس قاواوي قبل ان ينتزع المركز الاساسي عقب تألقه في المباراة امام مصر في المباراة الفاصلة مستغلا غياب قاواوي بسبب الايقاف خاض شاوشي 10 مباريات دولية حتى الان

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة