“نجمة”تنظم حفلا بهيجا على شرف الأسرة الإعلامية في الجزائر

“نجمة”تنظم حفلا بهيجا على شرف الأسرة الإعلامية في الجزائر

جوزيف جد: على قطاع الصحافة في الجزائر أن يفتخر بضم أسماء بارزة في صفوفه

وسط أجواء عائلية رائعة وكما جرت العادة كل سنة، وكما عهدته الأسرة الإعلامية، نظمت الوطنية للاتصالات “الجزائر” سهرة الأربعاء الماضية، حفلها السنوي الخاص بتسليم جوائزها للفائزين في الطبعة الرابعة لمسابقة “نجمة الإعلام” التي تقام كل سنة بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة.

حيث استهل الحفل الكبير الذي انطلق في حدود السابعة والنصف ليلا،  مباشرة من خيمة فندق الشيراتون بنادي الصنوبر في العاصمة، والذي يعتبر فرصة للم الأسرة الإعلامية الوطنية كل سنة، معززا أواصر الأخوة والمهنية بعيدا عن ضغوطات العمل وشحناته، باستقبال كافة المدعوين من رجالات إعلام وسياسة ودبلوماسيين ومدراء جرائد وطنية وإطارات

والفرقة الموسيقية والفائزين، والذين وقفوا على شرف استقبال السيد جوزيف جد مدير عام الوطنية للاتصالات مرفوقا بالسيد رمضان جزائري مدير العلاقات العامة بنفس المؤسسة.

لينطلق الحفل البهيج الذي تخللته مأدبة عشاء فاخرة أقيمت على شرف الفائزين والمكرّمين والضيوف، والذي أحيته المطربة الجزائرية “آمال وهبي”، فيما أسند التنشيط إلى الثنائي “محرز” و”إيمان”، وكانت للساحر الموهوب “أولماك” لمسته المميزة التي أمتعت الحضور وجعلتهم  يصفقون كثيرا، معبرين عن رضاهم عن الوصلات التي قدمها. 

ولم يفوت صاحب الحفل فرصة الترحيب بضيوفه الكرام، حيث تحدث المدير العام للوطنية للاتصالات “نجمة” السيد جوزف جد عن كرونولوجيا مسابقة “نجمة الإعلام” التي تعود لأربع سنوات خلت، مشيدا بالمستوى العالي الذي وصلت إليه الصحافة في الجزائر، مثنيا على جهود الجميع، حيث قال “تأبى نجمة إحياء اليوم العالمي لحرية الصحافة منذ سنة 2006، حيث تمثل هذه المناسبة فرصة سانحة  لتكريم الصحافيين الجزائريين -مضيفا- لقد أصبحت الصحافة الجزائرية، عمومية كانت أو خاصة مثالا للحرية، للانفتاح والاحترافية، فقطاع الصحافة في الجزائر يمكن أن يفتخر بضم أسماء بارزة في صفوفه أدت ومازالت تؤدي عملها بتفان وإخلاص وروح مهنية عالية”.  

تكريمات”نجمة”لـ2010:

كرمت “نجمة” على هامش حفل تسليم الجوائز ستة شخصيات إعلامية ساهمت في تطوير الصحافة الجزائرية بمختلف أصنافها، ويتعلق الأمر  بالمجاهدة والصحفية والمذيعة السابقة ميم ماميز، المجاهد الصحفي، المدير العام السابق للتلفزيون الجزائري المرحوم إبراهيم بلبحري، الرسام والسينارسيت سليم،الصحفي المحقق ومدير يومية الشعب السيد عز الدين بوكردوس،المحقق الكبير من المجاهد المرحوم مولود بن محمد، الصحفي والمعلق الرياضي بن يوسف وعدية.

السيدة ميمي مازيز:“أنا جد مسرورة ومدهوشة من هذا التكريم الذي جاء في وقته بعد سنوات طويلة من العطاء في مهنة المتاعب، وبهذه المناسبة أقول لـ”نجمة”معاك يا نجمة دائما حية وتضوي أعلينا وعلى الزائر”.

ليديا بلبحري:هذا شرف عظيم لي، فلم يكن لدي ادنى شك أن الوالد كان مهني لكن هذا التكريم أظهر مكانته في الساحة الإعلامية وأنا اليوم أمشي على خطواته،وأشكر الوطنية”على هذه الالتفاتة الذي يعتبر اضافة جديدة في حياتي وحياة أبناء بلبحري”

عز الدين بوكردوس:“هذا التكريم جاء في وقته وأنا لا أعتبره لي فقط وإنما لكل الزملاء في مهنة الموتوالمتاعب خاصة الذين سقطوا في ميدان الشرف،كما انه تكريم للجيل الجديد الذي يملك المحيط السياسي والمهني أحسن منا وهذا ما يحفزهم، و”نجمة”معروفة بمواقفها منذ البداية، فكل سنة تحتفل معنا بيومنا العالمي، ومديرها من لبنان ويعي جيدا قيمة الصحافة وشكر موصول له”

بن يوسف وعدية:“لقد أعجبني هذا التكريم لأنه كرم زملاء قدموا الكثير في المجال الصحفي والاعلامي، كما هي مناسبة لنا للوقوف وتذكر الناس الذين فارقونا، وتكريم قدماء المهنة تشجيع للأجيال الصاعدة ليكونوا أحسن، وأقول شكرا لـ”نجمة”كونها لمّت شملنا”

منور ميربطان”سليم”:“هذا واحد من أجمل الأيام في حياتي لأنني موجود بين الأصدقاء وأقول لـ”نجمة”برافو وسأتذكر هذا التكريم وأشكرهم”.

عائلة الفقيد مولود بن محمد:“هذه التفاتة جيدة من”نجمة”لذكرى الوالد رحمه الله، حيث تذكرته في عيد الاعلام العالمي”.

شخصيات الحفل:

عزالدين ميهوبي: كاتب الدولة، وزير الاعلام والاتصال:

“ربما هذا الجيل الجديد سيستفيد من هذه المبادرات التي تقوم بها مؤسسات نشاطها قريب من الاعلام وتعتبر على تماس مع العمل الصحفي لأنالاتصال والاتصالات لا يفصلهما غير الألف والتاء، ومن شأن هذه المسابقة أن تخلق حيوية في الوسط الاعلامي، وبعد تجربة أربع سنوات لا تكتفي بأنها منافسة فقط وانما تكرم شخصيات منحت حياتها للصحافة والاعلام منذ سنوات طويلة، وكانت قدوفرت مناخا من التواصل بينها وبين النشطين في الوسط الاعلامي، فهي نوع من الاستثمار”.

مصطفى شريف”وزير ودبلوماسي سابق“الأسرة الاعلامية تستحق التكريم والتشجيع، عانتكثيرا وهذه التقاليد”الميديا ستار”حضاريةتبين فيها كفاءات ومجهودات الجميع وأعتبر عمل”الميديا ستار”عمل مواطنة”.

بينما عادت جائزة الصحافقة  الالكترونية للزميلة”شهرزاد زايت”من موقع أنتيك Pour l article « Comment dénicher la perle rare ? Les entreprises adoptent le

، والمنشور في سبتمبر 2009 ، أما الكاريكاتور فعادت للسيد محمد بنحاج طاهر، من الخبر الاسبوعي والمنشورة في العدد رقم 578  للاسبوع ما بين 24 و30 مارس 2010 e-recrutement »

كلمة المدير العام لـ”نجمة”:

صحاب المعالي الوزراء؛ الضيوف الكرام ،أيها السيدات والسادة من الصحافة؛ إنه لشرف عظيم بالنسبة لي ولأسرة”نجمة” أن تشرفونا في حفل للفائزين من الطبعة الرابعة للميديا ستار، واسمحوا لي أن أرحب بكم وأشكركم على تشريفنا بحضوركم.  ..منذ عام 2006 ، “نجمة”تتشرف بالاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة، يوم 3 ماي، واليوم فرصة لنا للتذكير بالمبادئ الأساسية لحرية الصحافة، وتقديم تحية إجلال للصحافيين الجزائريين،سواء القطاع العام أو الخاص، أصبحت الصحافة الجزائرية منارة للحرية والانفتاح والاحتراف، وحتى تاريخيا، فقد رافقت كل الخطوات الحاسمة من تاريخ الجزائر المجيد وهي اليوم تساهم في بناء وتطوير البلاد من خلال هؤلاء الرجال والنساء الذين ضحوا من أجل هذا الهدف النبيل في مهمة المتاعب.   وقد سمح قانون الاعلام 1990 لوسائل الإعلام بظهور الصحافة الخاصة، اليوم وبعد عشرين عاما، يمكن للإعلام الجزائري أن يفخر بأن له أكثر من 80 صحيفة وعشرات العناوين، ومن واجبنا أن نشيد بالصحافي الذي يضحي بنفسه لضمان الحق في ايصال المعلومات للمواطن.  واجتهاد منا، قررنا منح جائزة لجميع العاملين في وسائل الاعلام ، رجالا ونساء ، أحياء أو أموات ممن تركوا بصماتهم على تاريخ الصحافة الجزائرية ،وأود أن أشيد بشكل خاص لجميع الصحفيين الذين قتلوا خلال المأساة الوطنية وقلوبنا أيضا مع الصحفيين الذين غادروا مؤخرا، ويمكن لقطاع الإعلام في الجزائر إلى أن يفخر بالأسماء الكبيرة التي مارست وممارسة مهنتها بضمير وتفاني وفي بعض الأحيان بالمخاطرة بحياتهم، واسمحوا لي أن انحني إجلالا وإكبارا لذكرى كل تلك الشموع التي احترقت لتضيء الطريق للآخرين. منذ عام 2004 ، وهو تاريخ دخولنا الجزائر، لم تدخر”نجمة”أي جهد في تعزيز مهنة الصحافة وظهور الصحافة المتخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، كما أنشأنا نادي الصحافة عام 2006، ونظمنا رحلات صحفية ولقاءات مع وسائل الإعلام في مناسبات مختلفة، واسمحوا لي للحديث عن الحدث المهم في العالم والجزائر وهو كأس العالم 2010 التي تبدأ في غضون بضعة أسابيع، وليس سرا على أحد أن “نجمة” كانت دائما إلى جنب المنتخب الوطني الجزائر، وأنا هنا لتأكيد عزمنا على دعم “الخضر”المغامرة بدأت في أم درمان وسوف تستمر بنفس الحماس والنجاح في ارض مانديلا إن شاء الله.  

لجنة التحكيم:

أحمد بجاوي- رئيس لجنة التحكيم

أستاذ محاضر في كلية العلوم السياسية والإعلام”جامعة الجزائر”، شغل مناصب عدة من أهمها: مستشار في مجال السمعي البصري بوزارة الثقافة، حيث كان مكلفا ببعث النشاط السينمائي، مدير في التلفزيون الجزائري، مدير الاتصال للجنة الأوربية في الأردن من 2004 إلى 2008 ،كما حقق  مسارا تعليميا جامعيا لامعا، فهو خريج  معهد الدراسات العليا السينماتوغرافية بباريس وتحصل على شهادة ماجستير في الأدب والحضارة الأمريكية بجامعة الجزائر وحصل على شهادة دكتوراه في الأدب الأمريكي.   

وهيبة حمزاوي

تشتغل السيدة وهيبة حمزاوي في مجال الاتصال منذ عشرين سنة، باحثة جامعية و حائزة على دكتوراه في الإعلام والاتصال، درست في العديد من المعاهد كالمدرسة العليا للفنون الجميلة، معهد الأعلام والاتصال وتعمل الآن كأستاذة في المدرسة العليا للصحافة بالجزائر.

عبد القادر شعباني

دكتور في العلوم السياسية من جامعة باريس, يعمل أستاذ في كلية العلوم السياسية و الإعلام بالجزائر، تقلد عدة مناصب خلال مساره المهني، فقد كان عضوا في المجلس العلمي لكلية العلوم السياسية والإعلام وخبير لدى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ورئيسا للجنة العلمية لقسم علوم الإعلام والاتصال.

عبد القادر خياط

مستشار مكلف بالاتصال في وزارة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال، قضى جل مساره المهني في قطاع البريد والمواصلات، كان عضوا في مجلس إدارة المركز الدولى للصحافة ودار الصحافة وهو حاليا عضو في مجلس إدارة وكالة الأنباء الجزائرية.

جمال بوعجيمي

أستاذ في جامعة الجزائر، وحامل لشهادة في مجال العلوم السياسية والعلاقات الدولية، يدرس منذ ثلاثة عقود في كلية العلوم السياسية والإعلام، شغل عدة مناصب تعليمية وإدارية، قام بعدة دراسات ونشرت له مقالات عديدة في مجال اختصاصه في الجزائر و خارج الوطن.   

بلقاسم بن روان

أستاذ في كلية العلوم  السياسية والإعلام، حامل لدكتوراه دولة في علوم الإعلام والاتصال وتحصل على ماجستير في العلوم الاجتماعية هو ايضا باحث ومتخصص لدى العديد من الهيئات العلمية الوطنية والدولية،ألف العديد من المنشورات العلمية.

قائمة الفائزين بجوائز نجمة الإعلام2010

بعد دراسة الأعمال المقدمة والتي فاق عددها هذه السنة الستون عملا، وبعد المداولات قررت لجنة التحكيم تقديم سبعة جوائز في أربع فئات، حيث عادت جائزة فئة الصحافة المكتوبة الى الزميل عبد الحفيظ عزوز (Transaction  d Algérie) عن مقاله: « Ondes électromagnétiques, la prudence s impose » والذي نشر يوم 29 مارس 2010 ،بينما عادت الجائزة التشجيعية الى فريد فراح (La Nouvelle République)

لمقاله: «Grâce à la 3G, Mes huit rêves pourront se réaliser » والذي نشر يوم 6 مارس 2010 ، فيما عادت جائزة لجنة التحكيم

إلى سلمى حنك “الخبر” لمقالها:”التسويق عبر الهاتف، مهنة جديدة تلج سوق العمل بالجزائر”والذي نشر يوم: 14 فيفري.

فئة الإذاعة

الجائزة الأولى: عايدة شلاغمي-زينة محاجبية-هشام صفر-عمر حناشي

إذاعة قالمة لبرنامج « Techno FM »بث يوم: 08 أكتوبر

الجائزة التشجيعية: فلة مختاري (الإذاعة الثقافية) لبرنامج « High Tech »

بث يوم:25 فيفري.

تكريمات”نجمة”لـ2010:

بينما عادت جائزة الصحافقة  الالكترونية للزميلة”شهرزاد زايت”من موقع أنتيك Pour l article « Comment dénicher la perle rare ? Les entreprises adoptent le

، والمنشور في سبتمبر 2009 ، أما الكاريكاتور فعادت للسيد محمد بنحاج طاهر، من الخبر الاسبوعي والمنشورة في العدد رقم 578  للاسبوع ما بين 24 و30 مارس 2010 e-recrutement »


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة