“نجمة” تمنح الجزائريين فرصة تقاسم أوقاتهم العائلية برفقة أقاربهم في رمضان

“نجمة” تمنح الجزائريين فرصة تقاسم أوقاتهم العائلية برفقة أقاربهم في رمضان

استمرارا لتطبيق سياستها الجوارية وعملا منها على البقاء دوما قريبة من زبائنها

الذين وثقوا فيها وفي شبكتها الإتصالية عالية الجودة، وتزامنا مع حلول شهر رمضان الفضيل، تسعى الوطنية للإتصالات الجزائر”نجمة” إلى التقريب بين كافة أفراد الشعب الجزائري، مانحة إياهم جميعا فرصة الإتصال مجانا مع مع كافة أقاربهم وأصدقائهم وهذا عبر انفرادها بإطلاق عرض “فاميليا” الموجه خصيصا للعائلات.

وقد استوحت الوطنية تيليكوم عرض “فاميليا” من مبدإ التقاسم الذي يميز هذا الشهر الكريم دون غيره، والذي جعلهم شهر الرحمة والتكافل بدون منازع، حيث تقدم “نجمة” من خلال هذا العرض لزبونها الجزائري خمسة “5” خطوط هاتفية تسمح لأفراد العائلة الواحدة من التواصل فيما بينهم مجانا وبصفة غير محدودة 24طيلة ساعات اليوم الواحد، أي 24 ساعة على 24، ولا تقلقوا، فحتى وإن كان الرصيد المتبقي في الخط يساوي 0 دينار، ستتمكنون من التواصل فيما بينكم طيلة الوقت، كون ما تعرضه “نجمة” هنا على زبائنها أول عرض من نوعه في الجزائر ككل، ميزته تسعيرات لا نظير لها وجد مغرية نحو الشبكات الأخرى الناشطة في سوق الهاتف النقال في الجزائر.

وللراغبين في التعرف على هذا العرض “فاميليا” الذي سيكون عرض الشهر بدون منازع، فهو يتكّون من خط رئيسي برقم سهل للحفظ و 4 خطوط هاتفية ثانوية بأرقام متتابعة، وبلغة الأرقام والرصيد نقول أنه وبمقابل 5000 دينار شهريا يستفيد الخط الرئيسي من 4000 دينار كرصيد جزافي يمكن استغلاله في مكالمات اتصالية نحو جميع الشبكات، وتوزيعه بين الخطوط الهاتفية الثانوية حسب الحاجة ومن دون حدود، الأمر الذي يمنح العائلات الجزائرية مساحة أكبر من الراحة والحرية في إجراء مكالمات للإبقاء على روح التلاحم والتكافل والتكاتف في هذا الشهر الكريم حتى وإن باعدت بينهم المسافات، لأنه وبكل بساطة “نجمة” قرّرت إبقاءهم قريبين من بعضهم وقررت زيادة الترابط بينهم ومنحهم فضاءً اتصاليا يلتقون فيه طيلة أوقات اليوم، ماحية بذلك أي خوف قد يساور بعضهم بشأن نفاد الرصيد، ومؤكدة مرة أخرى أن الترابط الإجتماعي هو كل ما تسعى إليه للحفاظ على تناسق وتماسك الشعب الجزائري المعروف بصرامته في مثل هذه الأوقات وحرصه الكبير على قدسية الشهر والسعي قدر المستطاع لإلى استعادة روح التآلف بين الأسر والعائلات التي فرّقتها مشاغل الحياة.

وتعتبر هذه المبادرة خطوة أخرى في مسيرة “نجمة” التي عوّدت الشعب الجزائري على مرافقته في مثل هذه المقامات، وهذا كله وفاءً لعاداتها كل رمضان، فهي ترافقكم طيلة شهر رمضان المبارك وتمنحكم فرصة تبادل وتقاسم أوقاتكم العائلية برفقة أقاربكم، وبهذه المناسبة، تتمنى لكم “نجمة ” قضاء شهر رمضان مفعم بالتآخي والتقارب.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة