هشام عبود غادر صفوف الجيش ولم يفر منه

هشام عبود غادر صفوف الجيش ولم يفر منه

أوردت “النهار” عن طريق الخطأ في أحد أعدادها، الأسبوع الماضي، أن الضابط السابق في جهاز الاستعلامات والأمن التابع للجيش الوطني الشعبي السيد هشام عبود يعتبر من الضباط الفارين من الجيش الجزائري وتم إقحام إسمه في نفس مرتبة الضابط الفار محمد سمراوي. وقد تلقت “النهار” معلومات مؤكدة تم التأكد من صحتها تفيد بأن الضابط هشام عبود غادر الجيش الجزائري سنة 1992 وانتقل إلى عالم الصحافة، حيث زاول هذه المهنة لعدة سنوات، قبل أن تصدر في حقه أربعة أحكام قضائية بتهمة القذف ليغادر الجزائر بعدها سنة 1997 إلى فرنسا، حيث طلب اللجوء السياسي هناك. وبالتالي فهشام عبود الذي ينحدر من أسرة ثورية عريقة في ولاية أم البواقي، لا يعتبر من الفارين من الجيش وعليه وجب التصحيح والاعتذار للمعني.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة