هشام عبود يكشف: “أنا متأكد أن الدبلوماسي الجزائري ليس الشخص المقصود والقضاء الفرنسي محرج من الاعتراف بالخطأ”

هشام عبود يكشف: “أنا متأكد أن الدبلوماسي الجزائري ليس الشخص المقصود والقضاء الفرنسي محرج من الاعتراف بالخطأ”

توكيل محامي بمجلس قضاء باريس للدفاع عن محمد زيان حسني

أكد الكاتب الصحفي هشام عبود، أن محمد زيان حسني غير معني على الإطلاق بقضية اغتيال المحامي علي مسيلي سنة 1987، مشيرا إلى أن الخطأ في الاسم المطلوب هو الذي جعل السلطات الفرنسية تخجل من التراجع عن عملية الاعتقال.
وقال عبود في حوار لموقع إعلامي، إنه وبمجرد أن أعلنت وكالة الأنباء الفرنسية مساء يوم الجمعة خبر توقيف دبلوماسي جزائري يسمى حسني محمد زيان، أبلغه أحد الأصدقاء وقرأ له ما جاء في البرقية ـ كونه كان طريح الفراش ـ “اندهشت للخبر ولم أصدق أن الموقوف هو الشخص المعني. منذ الوهلة الأولى تبادر إلى ذهني أن هذا التوقيف تم نتيجة خطأ”، وأضاف أنه ومع مرور الأيام تأكد أن هناك تعنتا من طرف السلطات الفرنسية في الإبقاء على الغموض الذي يسود العملية.
وأشار الكاتب الصحفي إلى أنه تحرك وطالب السلطات الفرنسية بموافاته بالصورة، كونه يعرف الشخص المطلوب، لأنه ابن منطقته “أم البواقي”، وأكد لهم أن هناك التباسا في الاسم، وقلت لهم “إن محمد زيان لا يمكن أن يكون اسما يطلق لأنه غير ممكن أن يكون هناك التباس بسبب اللقب العائلي لوحده، وطلبت من السلطات القضائية الفرنسية أن تحضر لي صورة الشخص المعتقل حتى يرفع أي التباس، لم أتلق أي رد على هذا الطلب”.
وأكد الضابط السابق أن هناك صراعا داخل الطبقة السياسية الفرنسية، دفع بكتلة معروفة بعدائها لوزيرة العدل رشيدة داتي، للإيقاع بها في ورطة دبلوماسية تضرب العلاقات الجزائرية الفرنسية، مشيرا إلى ما حصل منذ فترة مع المغرب أثناء زيارة الرئيس ساركوزي إلى المملكة المغربية، حيث طالب القضاء الفرنسي بإلقاء القبض على شخصيات مغربية يدعي أنها متورطة في عملية اغتيال المهدي بن بركة، كما أشار إلى أن هناك احتمالا يكمن في أن الشرطة الفرنسية والقضاء الفرنسي وقعا في خطأ يرفضون الاعتراف به، وهم أكيد بصدد البحث عن خروج من هذه الورطة بدون دفع أي ثمن، مشيرا إلى أن هناك التباسا في القضية وأن محمد زيان حساني مسؤول التشريفات بوزارة الخارجية الجزائرية بريء من قضية التورط في عملية اغتيال المحامي علي مسيلي، “إنني متأكد أن هناك التباسا، فلو حدث العكس لأقامت فرنسا الدنيا ولم تقعدها”، مطالبا السلطات الفرنسية بضرورة الاتصال بالناس الذين يعرفون “ر.حساني” جسديا “ومن ضمن الذين يعرفونه أنا شخصيا، وكما أسلفت طلبت الاتصال بالسلطات القضائية لرفع الالتباس، أو محمد سمراوي، ومن السهل على السلطات القضائية الاتصال به من خلال السلطات الألمانية، خاصة أن عنوانه لدى قاضي التحقيق الفرنسي، لأنه أدلى بشهادته في موضوع اغتيال مسيلي باعتبار أنه هو الذي تكفل بإيواء مرتكب الجريمة لما كان يقيم بمدينة سكيكدة”.
وفي سياق ذي صلة، علمت “النهار” من مصادر دبلوماسية مؤكدة أنه تم توكيل المحامي الفرنسي “جون لويس بيلتي” محام لدى مجلس قضاء باريس للدفاع عن الدبلوماسي الجزائري محمد زيان حسني، الذي تم اعتقاله الخميس المنصرم بمطار مرسيليا مارينيان، خلال الرحلة الخاصة التي قادته إليها، وقد تعرض الدبلوماسي لأسوأ معاملة، كما تم وضعه تحت الرقابة القضائية والإقامة الجبرية بالسفارة الجزائرية بباريس، في الوقت الذي لم تحرك السلطات الفرنسية ساكنا.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة