..والأسوأ أنها تنتظر ربيبا

  • قضت، مؤخرا، رئيسة محكمة الجنح بحسين داي بإدانة المتهمين “أ.رشيد” و”ك.كريمة” عن اقتراف جنحتي الزنا للأول والمشاركة فيه للثانية، وعاقبتهما بعام حبسا نافذا لكليهما. وقد عادت خيوط قضية الخيانة الزوجية السرية إلى تاريخ ٤٢ نوفمبر الماضي، عندما عادت الضحية “ب.حميدة” إلى منزلها في وقت متأخر، كونها تعمل مراسلة صحفية بجرائد عدة، عدا عملها بمجال الإشهار، وكل هذا لتغطي حاجيات أطفالها الأربعة وزوجها الذي وفور دخولها لغرفة نومها، تفاجأت بامرأة أخرى تقاسمها النوم في سريرها، وككل امرأة، لم تتمالك الزوجة نفسها وأسرعت إلى إخبار رجال الأمن، الذين سارعوا لتقديمهم مساء الاثنين، على وكيل الجمهورية، الذي قرر إحالتهما على المحاكمة. هذا وقد اعترف المتهمان بالجرم الذي اقترفاه، إذ صرح الزوج أنه ينوي الزواج بها والإرتباط بطريقة شرعية، أما عن تهمة المشاركة في الزنا، فقد صرحت وبكل جرأة أنها على علاقة بالمتهم منذ شهرين، وقد اعتاد اصطحابها لمنزل الضحية، التي ولسوء حظها، إكتشفت بجلسة الأربعاء السرية أن زوجها ينتظر إبنا أو بنتا غير شرعية، ومن المحتمل أن يولد بالسجن الذي حددته المحكمة بعام حبسا نافذا، بعدما التمس وكيل الجمهورية في حقها عقوبة عامان حبسا نافذا.

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة