والي البليدة : ” 100 ألف عائلة نازحة تقرر الرجوع إلى مداشرها بالبليدة”

وقال والي ولاية البليدة حسين واضح، أن الإستراتيجية

 

 المسطرة من قبل الولاية  تعمل على  تشجيع السكان النازحين إبان العشرية السوداء، إلى  الرجوع إلى مناطقهم السكنية، والذين وصل عددهم إلى  مئة ألف  نسمة، سواء إن تعلق الأمر بالذين قدموا من مرتفعات البليدة، بوينان، الأربعاء، موزاية والعفرون  إلى المدينة، أو الذين قدموا من ولايات أخرى، على غرار ولاية المدية، تيسمسيلت وعين الدفلى.

وكشف  والي ولاية البليدة  في تصريح لـ”النهار”، أن مصالح الولاية تعمل على اتخاذ الإجراءات اللازمة للتكفل بالمشاكل والنقائص التي تعكر صفو المواطنين على مستوى مختلف دوائر الولاية، بالإضافة إلى  أن سطرت الولاية برنامجا خاصا يهدف إلى خلق النشاط في المناطق الجبلية من خلال تشجيع السكان على الاستثمار في السياحة الجبلية خاصة في مواسم العطل المدرسية وعطلة  آخر الأسبوع، وهذا باستغلال الثروات الطبيعية التي تزخر بها المنطقة؛ من خضرة وهواء نقي  وكذا المياه المعدنية الصافية.

وأوضح والي ولاية البليدة، أن البرامج التنموية التي عرفتها الولاية، والتي تم تجسيدها فاقت المعدلات الوطنية في الكثير من القطاعات الهامة، حيث بلغت وفاقت نسبة التزويد بالغاز الطبيعي لوحدها عتبة  65%،  سنة 2009، وذلك مقارنة بالمعدل الوطني المقدر بـ 40% ، وفيما يتعلق بالاستفادة من الطاقة الكهربائية، تم ربط المناطق الريفية بنسبة 99.3 % التي عرفت دفعا قويا مقارنة بسنة 1999، حيث بلغت نسبتها 88.65 % وفيما يتعلق بالماء الشروب.

أفاد والي البليدة أن نسبة ربط البلديات فاق حدود 98 % ، وذلك مقارنة بسنة 1999 حيث كانت النسبة مقدرة بـ 86%،  حيث أصبح المواطن يستفيد من 142لتر يوميا، أما فيما يخص تزويد السكان بشبكات تطهير المياه، فبلغت نسبتها 98%، والتي إذا ما قورنت نسبتها بـ 10سنوات خلت كانت تقارب 86 %، كما استفادت ولاية البليدة من الإنارة العمومية على امتداد 230كلم، لتشمل بذلك 22 بلدية من أصل 25، بالإضافة إلى إعادة تهيئة الأرصفة والطرقات، بعد الانتهاء من أشغال ربط البلديات بشبكة الماء و الغاز الطبيعي والكهرباء، من جهة أخرى أضاف الوالي أن بلدية العفرون ستستفيد من مولدين كهربائيين معدل سعتهما 400 ميغاواط، من أجل تدعيم ورفع الطاقة على المواطنين.

كما ستتدعم  الولاية من مشروع فريد من نوعه على مستوى الجزائر والقارة الإفريقية و ذلك ما كشف عنه والي ولاية البليدة “للنهار” ، حيث انطلقت أشغال بناء أول معهد للكلى، حيث بلغت نسبة الأشغال 60%، ليكون بذلك أول مؤسسة بحث متخصصة في الكلى، وتكوين إطارات متخصصة في المجال، ومن المنتظر أن يتم تسليم المشروع في أجل أقصاه 2010، معلنا  عن إعادة  تأهيل كل المصالح الطبية بالبليدة، وسيتم تزويدها بتجهيزات حديثة ومتطورة، من أجل رفع مستوى تقديم الخدمات، وذلك على المستوى الطبي والجراحي.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة