وزارة التربية ….. الاكتظاظ “لن يدوم طويلا”.

وزارة التربية  ….. الاكتظاظ  “لن يدوم طويلا”.

اتخذت وزارة التربية الوطنية عدة اجراءات عملية
بغرض التكفل الامثل بالعدد الكبير من تلاميذ الطور الاكمالي الذي فاق خلال هذا
الدخول المدرسي 3 ملايين تلميذ وبالتالي ضمان مقعد بيداغوجي لكل واحد منهم وفق
ما يقره القانون التوجيهي للتربية الوطنية.  
        وقد تم التفكير في هذه الاجراءات فور الشروع في تطبيق الاصلاح على المنظومة
التربوية حسب مدير التخطيط بوزارة التربية الوطنية السيد خوجة بلجيلالي الذي أكد
في حديث خص به وكالة الانباء الجزائرية أن الوزارة الوصية قد “خططت باحكام” ابتداء من سنة 2003
لسد كل النقائص والثغرات التي قد يتسبب فيها الاصلاح خاصة فيما يخص تطور اعداد
التلاميذ واحتياجات القطاع في مجال المؤسسات التربوية.
       ولان توقعات الوزارة “كانت في محلها” فيما يتعلق بعدد تلاميذ الاكمالي الذي
تجاوز خلال هذا الدخول المدرسي عدد تلاميذ الطور الابتدائي مما أدى الى حدوث
اكتظاظ في بعض المؤسسات وفي عدد من الولايات ذكر السيد خوجة أن الاجراءات  
“الفعالة” المتخذة “ستعزز لا محالة” من ظروف استقبال 000 365 3 تلميذ في الطور
الاكمالي.
        وقال في هذا السياق أن هذا الاكتظاظ  “لن يدوم طويلا” واصفا اياه ب “الظرفي
وغيرالدائم” مضيفا أن وزير التربية الوطنية السيد بو بكر بن بوزيد كان قد أكد مرارا
أن الجهات المعنية ستتخذ كل الاجراءات والحلول المناسبة لمواجهة هذا الاكتظاظ سيما
من خلال فتح مرافق تربوية جديدة.
        وفي هذا الاطار ذكر مدير التخطيط بالوزارة بأن القطاع قد استقبل هذا الموسم
الدراسي  383 اكمالية جديدة و تم توسيع  670 3  قسم على مستوى 150 اكمالية لاستقبال
جميع التلاميذ في هذا الطور اضافة الى توسيع حجم الافواج البيداغوجية.
         ومن بين الاجراءات المتخذة أيضا تحدث السيد خوجة عن اللجوء الى استعمال
الاقسام الشاغرة في المدارس الابتدائية والثانويات خاصة في 12 ولاية على مستوى
الوطن التي تعرف “مشاكل” بخصوص استقبال تلاميذ الطور الاكمالي مع بداية هذا الدخول
المدرسي.  
وبالمناسبة أكد السيد خوجة أن عددا من المفتشين قد تم ايفادهم الى
هذه الولايات للوقوف على واقع وظروف استقبال هؤلاء التلاميذ ومحاولة ايجاد الحلول
المناسبة والفورية مع السلطات المحلية لهذه الوضعية التي -كما قال- “لا
يمكن أن تطول”.
         وأشار في سياق كلامه الى الجهود “الجبارة” التي تبذلها الوزارة من أجل
التخفيف من الاكتظاظ بالتعاون مع القطاعات المعنية وذلك عن طريق بناء مرافق تربوية
جديدة.  
        ويجدر التذكير في هذا الصدد أن القطاع سيتدعم خلال الشهر المقبل ب60 اكمالية
جديدة على المستوى الوطني اضافة الى 383 اكمالية تم فتحها موازاة مع الدخول المدرسي
2008-2009 .
        هذا وقد تمت برمجة انجاز أزيد من 400 اكمالية جديدة خلال السنة الدراسية
المقبلة –حسب مدير التخطيط  بوزارة التربية– وذلك بغرض تفادي اكتظاظ التلاميذ
في الاقسام الذي سيتقلص تدريجيا خلال ال 4 سنوات المقبلة بعد ان يلتحق هؤلاء التلاميذ
بمقاعد التعليم الثانوي.  
        تتشكل حظيرة قطاع التربية الوطنية حاليا من 24.148 مؤسسة تربوية من بينها
17796 مدرسة ابتدائية و 4.651 اكمالية و1.701 ثانوية .  
 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة